جمعية تحفيظ قرآن تستعين بـ الأمر بالمعروف لتحصين معلميها من أفكار الإخوان

فرضت الأحداث الأخيرة في منطقة الربيع العربي على دول الخليج الحرص على التحصين الفكري لشبابها ومجابهة تلك التيارات المتطرفة بالمنهج الوسطي المعتدل، وذلك في خطوة لصد تلك التيارات بالدورات التدريبية، والسير في تواز مع القرارات الأمنية الأخيرة التي تم اتخاذها بتصنيف بعض تلك الجماعات «كالإخوان» جماعة إرهابية.
ووفقا لصجيفة الحياة أكد مصدر موثوق به في الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن بجدة «خيركم»، أن الجمعية أجرت عدداً من الدورات التدريبية لعدد من معلمي حلقات تحفيظ القرآن في المحافظة، وذلك لإعدادهم علمياً في مواجهة التحديات المعاصرة، إضافة إلى التحصين ضد التيارات الفكرية المتطرفة، مثل التيار الإخواني.
وأوضح المصدر أن الجمعية استعانت بالمعهد العالي التابع لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وذلك في تقديم عدد من المحاضرات والندوات التدريبية، مشيراً إلى أن وكيل المعهد للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور يوسف الغامدي قدّم محاضرة تحمل عنوان «دور المعلم في مواجهة التحديات الفكرية المعاصرة».
وأشار إلى أن عدد المستفيدين من الدورات التدريبية من المعلمين في حلقات تحفيظ القرآن بلغ أكثر من 50 معلماً في جدة، مشيراً إلى أن الدورات التدريبية استهدفت في بدايتها مركز شرق جدة، لتتوزع بعد ذلك في أنحاء المحافظة.
وأضاف: «إن تلك الدورات والمحاضرات التي بدأت في تنفيذها جمعية تحفيظ القرآن الكريم بجدة تهدف إلى تحصين أفكار الناشئة من خلال معلمي حلقات تحفيظ القرآن الكريم، والذين بدورهم ينقلون تلك التجربة إلى طلابهم في الحلقات، وتغذيتهم بالمنهج الوسطي المعتدل، ومعرفة طرق مواجهة التيارات والأفكار المتطرفة الدخيلة على المجتمع، خصوصاً مع التطور التقني والعلمي في وسائل التواصل الاجتماعي».
وأشار المصدر إلى أنه تمت مناقشة العديد من الأفكار والتيارات ضمن برنامج الدورات والمحاضرات، والذي استمر مدة يومين متتابعين، إذ ناقشت الجمعية التعريف بالفرق والتيارات المعاصرة وبيان منهج أهل السنة، والشبه وطرق الرد عليها.
من جهته، وصف المدير العام لجمعية «خيركم» إبراهيم الخميس الدورات التدريبية بالمميزة في الأسلوب والعرض الذي احتوى على الجانبين العلمي النظري والتدريبي، والتأكيد من خلالها على وجود قوة الطرح والاهتمام بالتأصيل الشرعي، مشيراً إلى أن تلك الدورات ستقام في مراكز الإشراف التابعة للجمعية كافة، وذلك للاستفادة من محاورها.
وأضاف: «إن تلك الدورات والمحاضرات تعود بالنفع والفائدة على طلاب حلقات تحفيظ القرآن الكريم، الذين نعدّهم ثمار معلميهم، فمن واجب الجمعية تحصينهم من الفتن والتحديات التي تواجه المجتمع».