سائقاً خاصاً ينتقم من كفيله‎ ويدل زوجته على عنوان شقة زوجة المسيار

30

في أحد الأحياء الشهيرة بمدينة الرياض قرر سائق خاص من جنسية آسيوية مغادر المملكة بشكل نهائي وقرر قبل السفر الانتقام من كفيله ،والحصول على مبلغاً مجزياً نظير ذلك قبل المغادرة، تبدأ أحداث القضية بحسب موقع صدى الإلكتروني حينما استقدم أحد المواطنين سائقاً خاصاً من الجنسية الآسيوية يقوم على حاجته وحاجة أسرته، استطاع السائق خلال هذه الأعوام بأمانته ورجاحة عقله أن يكون بئراً لأسرار هذا الرجل (كفيله)، الذي اعتاد على أن يأخذه معه في غدواته وروحاته، دون علم الزوجة، ولكن مع مرور الأيام مَرَّت بهذا الكفيل ضائقة مالية جعلته يتأخر في دفع راتب  السائق، وفي أحد الأيام قرر السائق أن يعود إلى بلاده بعد قضاء خمسة أعوام بين هذه الأسرة، وما أن حان الوقت الذي قرر فيه هذا الكفيل أن يعطي السائق خروج نهائي، وقبل أن يغادر السائق للمطار؛ قررالانتقام من هذا الكفيل، وَما ان حَانَ وقت المغادرة، لم يكن كفيله موجوداً بالمنزل، فقد سافر في مهمة رسمية تخص عمله إلى خارج البلاد حسب ما اوهم زوجته ، إلا أن المفاجأة كانت كالصاعقة، حينما أخبر هذا السائق زوجة كفيله، بأن كفيله لم يسافر خارج المملكة كما زعم، ولكنه لدى زوجته الثانية، والتي تزوجها منذ عدة أشهر (زواجاً مسياراً) وأكد السائق لزوجة كفيله كلامه بعد أن اعطاها العنوان ، وإذا لم تكن تصدقه فعليها الذهاب إلى العنوان للتأكد بنفسها شرط إعطائه مكافأة من الزوجة مبلغ (5000) الآف ريال نظير المعلومة التي زودها بها.

فصول القضية لم تنتهى عن هذا الحد بل كانت الصدمة أن الزوجة وجدت زوجها بنفس الشقة التي زودها السائق بالعنوان، وقررت الزوجة أن تطلب الطلاق من زوجها الذي خان العشرة بعد أن دامت بينهم قرابة العشرين عاماً.