اعلان

وافدة تسأل طليقها السعودي أين ابني؟.. وفحص DNA سلبي للمرة الثانية!

Advertisement

ELSAHEFA-49561-2

كشفت الوافدة العربية المدعية تغييب طليقها السعودي لابنها الرضيع أن نتائج الفحص للحمض النووي للرفات خرجت سلبية للمرة الثانية حسب إفادة هيئة التحقيق والادعاء العام ما يؤكد كذب طليقها السعودي في ادعائه موت ابنها كما وصفت، مطالبة الجهات المختصة بتسريع المعاملة كونها أمضت عامين وهي تنتظر دون سكن ولا مصاريف ولا مبالغ مالية تعينها على تحمل أعباء الانتظار.
ووفقا لصحيفة عكاظ ذكرت أن جمعية البر الخيرية لم تسهم معهم سوى بإسكانهم في شقة لمدة أسبوع، مؤملة أن تجد تعاونا من الجهات الحكومية في الباحة لخدمتها وتصحيح وضعها لرعاية ابنتها من طليقها ذات الثمانية أعوام، مشيرة إلى أن طليقها يزعم أن ابنها منه مات وأنه دفنه وراء منزله في القرية منذ أكثر من عام، وبرفعها دعوى عليه بادرت الجهات الأمنية إلى القبض على الزوج وإيداعه التوقيف وأخذ عينة من الرفات وإرسالها إلى الرياض لتحليلها ومطابقتها مع الحمض النووي للأب والأم إلا أن نتيجة الفحص تخرج سلبية للمرة الثانية على التوالي، موضحة أن طليقها أخفى ابنها وأنه لم يمت بحسب وصفها.
من جهته أوضح المتحدث الأمني في شرطة منطقة الباحة العقيد سعد طرادأن جهات التحقيق عندما تعيد فحص الحمض النووي تهدف إلى التحقق والوصول إلى قناعة تامة بمطابقة العينة من عدمها، مؤكداً أن عينات فحص الحمض النووي تتم في الرياض وتستغرق بعض الوقت.