طفل من كل أربعة في السعودية يتعرض للتحرش الجنسي

_74639

كشفت دراسة سعودية متخصصة، نفذها الأستاذ المساعد في جامعة الملك سعود بكلية التربية وقسم علم النفس الدكتورة وفاء محمود، ارتفاع حالات التحرش الجنسي بالأطفال في السعودية وأن طفلاً واحداً من بين أربعة في يتعرض للتحرش الجنسي. وتطرقت الدكتورة شيخة العودة وهي مستشارة تربوية واجتماعية، خلال محاضرة، إلى دراسة أجريت في المملكة، نفذتها منيرة عبد الرحمن في العام 2002، أظهرت أن “49.23% ممن هم في سن الـ 14 من إجمالي عدد السكان، تعرضوا إلى التحرش الجنسي”.

وقالت “العودة” وفقاً لإرم، أيضاً إنه “ما زالت نسبة الاعتداءات الجنسية على الطفل غير المعروفة داخل الأسرة (سرية)، بسبب تكتم الأطفال أو حتى الأسر نفسها، خوفاً من المعتدي القريب أو حتى الفضيحة”. وعددت أهم أسباب وقوع التحرش “تهاون الأم بالذات، والتساهل مع السائق أو العاملة، أو ارتداء الملابس غير الساترة للبنات والأولاد، إضافة إلى التساهل في إرسال الأطفال إلى البائع القريب من المنزل، أو عند توصيله من خلال أحد الأقرباء، أو التهاون في نوم الأبناء في غرفة نوم الآباء، أو العكس”.

ودعت إلى “تصديق الطفل فربما لا يقول كل شيء، ليس لأنه يكذب بل لأنه خائف، فكلما كانت الثقة قوية يكون الطفل أدق في وصفه للحدث”. وقضية “التحرش بالأطفال في السعودية” ليست بجديدة، حيث وصفتها تقارير إعلامية بأنها أصبحت “ظاهرة” في المجتمع، وقال تقرير سابق إن الإحصائيات كشفت بأن 22.7 % من الأطفال في المملكة يتعرضون للتحرش الجنسي، والعمر الأكثر عرضة لسوء المعاملة الجنسية من 6 إلى 10 سنوات.