نشطاء يطالبون وكالة أنباء شهيرة باستخدام بائعات جنس عوضا عن عاهرات

135030_22_1413963929

دشن نشطاء في الانترنت حملة يدعون من خلالها وكالة أنباء شهيرة إلى الامتناع عن وصف بائعات الهوى بالعاهرات أو المموسات، وباعتماد مسمى عاملات جنس.
ويدعو النشطاء وكالة “أسوشيتد برس” إلى استثناء المسميات التي يرفضونها والمستعملة في الأخبار والمقالات الصحفية، وباعتماد مسمى جديد “يمنح هذه الفئة من المجتمع بعد أكثر انسانية واحتراما”.
يندرج هذا الطرح في إطار استقبال الوكالة مقترحات من الجمهور لمسميات، وذلك عبر الانترنت، في سياق العمل على دليل “آي بي ستايل-بوك” لعام 2015.
ويطالب المعنيون ببائعات الهوى الوكالة باستبدال المسميات المعهودة والمتعارف عليها في وصف بائعات الليل، انطلاقا من أن مسمى عاملات جنس “أكثر دقة وانصاف لهذه الشريحة المجتمعية التي تعاني في صمت اضطهادا واستغلالا في كافة ربوع العالم”.
هذا وتفاعلت جمعيات حقوقية ناشطة في مجال الدفاع عن فتيات الليل مع هذا المقترح على مواقعها الإلكترونية، من بينها جمعية “المدافعين عن حقوق عاملات الجنس” و”مشروع توعية العاملين في الجنس بنيويورك” وغيرها، إذ أشار المسؤولون في هذه المؤسسات إلى أن” مصطلح عاهرة، وغم كونه مصطلحا قانونيا شائع التداول، فإنه يبقى غير مناسب وغير دقيق”.
من جانبها أعلنت وكالة “أسوشيتد برس” على صفحتها الرسمية أنها بدأت فعليا بطبع نسخة الكتاب للعام المقبل، وأنها تتقبل بصدر رحب كل اقتراحات القراء بشأن استبعاد كلمات يرون أنها غير ملائمة واستبدالها بأخرى، أكثر تماشيا مع المفاهيم السائدة.
ووعد القائمون على الوكالة الشهيرة بحثّ محرريها “على اعتماد واحترام الدليل الجديد في نسخته لعام 2015 بعد اعتماده رسميا”، مع التنويه إلى أن 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري هو آخر يوم لاستقبال الاقتراحات.
هذا ومن المقرر أيضا أن تصدر الوكالة دليل “الكتاب المقدس للصحفي”، وذلك في ربيع العام المقبل.