سجن رجل دين أفغاني اغتصب فتاة في العاشرة داخل مسجد 20 عاماً

853

حكم على رجل دين أفغاني بالسجن عشرين عاما لإغتصاب فتاة في العاشرة من عمرها في مسجد في وقت سابق من هذا العام. ورحبت اسرة الضحية ومجموعات الدفاع عن حقوق المرأة بالحكم الذي أصدره قاض في العاصمة كابول السبت معتبرين اياه نصراً نادراً لضحايا الاعتداء الجنسي وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز″ أن الفتاة أظهرت شجاعة نادرة في مواجهة رجل الدين خلال المحاكمة. ويقول المراسلون إنه من النادر أن يحصل ضحايا الإغتصاب في افغانستان على الإنصاف لانه يعتبر زنا. ونقلت وكالة اسوشييتيد برس عن حسينة سرواري، التي تدير ملجأ للنساء في ولاية كندز شمالي البلاد، والتي وقعت فيها حادثة الاغتصاب، قولها يوم الاحد إن القرار كان سيختلف تماما ما لم تجر المحاكمة في كابول.

وكانت الحادثة قد وقعت في مايو الماضي في القرية التي تعيش فيها الفتاة قرب كندز مركز الاقليم الذي يحمل الاسم نفسه. وقالت سرواري “ما لم تنقل المحاكمة الى كابول كنا قلقين جدا بألا يعاقب الملا على جريمته”.

وأضافت ان حالة الضحية، واسمها برشنا، كانت سيئة جدا بعد الاعتداء عليها وتطلبت نقلها الى كابول لتلقي العلاج في مستشفياتها. من جانبه، قال سيد سروار حسيني الناطق باسم شرطة كندز إنه وزملاءه اصيبوا بصدمة لدى علمهم بالاعتداء، ولكنهم القوا القبض على الملا فورا. وقال “ارسلنا مفرزة لاعتقال الملا محمد امين، تمكنت من القاء القبض عليه عندما كان على وشك الفرار”. وقال سرواري إن الجريمة وقعت بعد ان اختار الملا ثلاث فتيات لمساعدته في تنظيف مسجد القرية، تمكنت اثنتان منهما من الفرار بعد ان اكتشفتا نواياه الحقيقية، ولكن الثالثة – برشنا – سقطت في جدول قريب عند محاولتها الهرب وعندئذ اقتادها الملا محمد امين الى المسجد واغتصبها. واضاف “هدد الملا برشنا قائلا لها إنه سيقتلها واسرتها اذا باحت بما جرى لأي أحد”.