اعلان

موقع شهير يُجري حواراً مع مُلحد عشريني زعم أنه من السعودية

Advertisement

345654

أجرى الموقع الشهير “يور ميدل إيست” لقاء مع ملحد، وزعم أنه سعودي في مطلع العشرينيات من العمر، كان متديناً، إلا أنه في السنوات الأخيرة تحول إلى الإلحاد. وقال الملحد المزعوم وفقاً للموقع إن الملحدين في السعودية يخفون حقيقتهم حتى من أسرهم، ويتظاهرون بالصلاة أمامهم، مشيراً إلى أنه التقى أشخاصاً كباراً في السن يخفون حقيقة إلحادهم منذ سنوات طويلة، ويتظاهرون أمام الناس وأسرهم بالصلاة والذهاب إلى المسجد.

وحين سُئل إن كانت أفكاره جعلته معزولاً عن المجتمع ذكر أنه يعرف مجموعة من أصدقاء الدراسة على فكره نفسه، وتعرف أيضاً على أشخاص عبر مواقع إلكترونية، زاعماً أن هناك الكثير في السعودية يحملون فكره نفسه، وهم يلتقون في مدن مختلفة. وذكر أنه وُلد في المكان الخاطئ؛ فالملحدون متشائمون بخصوص مستقبلهم، خاصة أنهم في دولة تطبق نهجاً صارماً من مناهج الدين الإسلامي، وهو أمر مخيف للملحدين، على حد قوله. مؤكداً أنه لا مكان للملحدين في المجتمع السعودي؛ فإنكار المذاهب الإلهية يعتبر جريمة يعاقب عليها.

وأضاف بأن الملحدين في السعودية يتفادون عملية تسمى “اصطياد الساحرات”، موضحاً أن هذه العملية تعني تفادي الوقوع في أيدي السلطات الدينية؛ لذلك هم لا يكشفون عن حقيقة فكرهم حتى للمقربين منهم؛ لأنه في حال كشف أمرهم سيخسرون أعمالهم وأسرهم، وسيُسجنون ويعاقَبون. يُشار إلى أن تقارير صحفية عدة كشفت عن انتشار الإلحاد في الدول الإسلامية بين الشباب صغار السن من الجنسين، وأن أكثر المؤثرات التي تساهم في انتشار هذا الفكر هو مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض المواقع المخصصة لنشر الإلحاد والأفكار التي تحارب الأديان.