اعلان

برنامج للتواصل الاجتماعي يفضح علاقات طالبات التوصيل

Advertisement

BBMupdate1

صورة تعبيرية

وقعت طالبة جامعية ضحية إدمان  احد برنامج التواصل الاجتماعي حينما تعرفت على شاب يمني وأقامت معه علاقة انتهت بابتزازها وتهديدها بفضحها على الملأ.. وقاد كشف الجاني الأجهزة المختصة إلى ضبط صديقه الذي يستخدم سيارته في إيصال الطالبات إلى مقار كلياتهن.. وتورطه في علاقات محرمة مع شابات في جدة.
الفتاة الضحية التي وقعت تحت ابتزاز الذئب طلبت العون من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتحريرها من براثن الجاني الذي احتفظ بصورة خاصة جدا للضحية على هاتفه بغرض استخدامها في الضغط والتهديد.ووفقا لصحيفة عكاظ أعدت الهيئة كمينا دقيقا لاستدراج المتهم وطلبت من الفتاة مسايرته والتظاهر بقبول طلباته ومواعدته بلقائه قرب كلية للبنات في جدة. وفي الوقت المحدد، وصل المتهم إلى الموقع برفقة صديق له لينقض عليه رجال الهيئة، وبتفتيشه عثروا معه على 3 هواتف تحوي صورا ومقاطع لفتيات ومن بينها صورة الطالبة الضحية، وعثر بحوزة الشاب الآخر على صور خليعة ومحادثات ورسائل غرامية تدل على إقامة علاقات مع فتيات يعمل على توصيلهن إلى مقار كلياتهن.التحقيق انتهى بتوجيه الاتهام رسميا إلى الشابين، الأول بإقامة علاقة محرمة مع فتاة وابتزازها وتهديدها بنشر صورها وإقامة علاقات محرمة مع أخريات وحيازة صور لهن ومقاطع جنسية أخرى. كما تم توجيه الاتهام إلى الثاني بإقامة علاقات محرمة مع فتيات وحيازة صور جنسية. وطالب المدعي العام بإنزال عقوبات تعزيرية رادعة وزاجرة للثنائي ومصادرة هواتفهما. وأجاب المتهم الأول على المحكمة، بأنه لم يبتز الفتاة وأنها هي من طلبت منه مالا أو جهاز جوال وأنه ذهب للكلية من أجل إعطائها الهاتف الجوال لتتأكد بنفسها من إزالة الصور. في حين، أنكر الشاب الآخر تهمة إقامة علاقات مع فتيات ودافع بأن صور الفتيات التي وجدت في جواله مأخوذة من الإنترنت.المحكمة اطلعت على محاضر الضبط والإفادات الأولية للمتهمين، وثبت لها إدانة الشاب الأول بإقامة علاقة محرمة بفتاة وابتزازها وتهديدها برسائل في هاتفه وإقامة علاقات مع فتيات أخريات وحيازة صور فاضحة. وأكدت المحكمة، أن ما أقدما عليه المدعى عليهما فعل محرم شرعا يستحقان عليه العقاب. كما أن انتشار مثل هذه القضايا في أوساط المجتمع يستوجب الأخذ على ذلك بحزم. وقررت المحكمة سجن الأول 3 سنوات و50 جلدة ومصادرة أجهزة الجوال، وسجن الثاني 8 أشهر ومصادرة أجهزة الجوال وجلده 40 سوطا و إبعادهما عن المملكة عقب انتهاء محكوميتهما.