إيران تبني كعبة للشيعة ويُسمونها باسم المهدي

kb-yrn

قال الخبير العالمي في العقليات، الشيخ الدكتور علي الربيع، إن إيران قامت ببناء كعبة للشيعة وأسموها باسم “المهدي” واعتقدوا فيما بعد أن الإمام المهدي موجود بداخلها. وذكر “الربيع”، الخميس (23 أكتوبر 2014) في تغريدة كتبها عبر صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن إيران تبني كعبة جديدة للشيعة ويسمونها كعبة المهدي ويزعمون أن مهدي الشيعة موجود فيها”. وأرفق “الربيع” صورة ملتقطة في إيران لمجسَّم مصغر عن الكعبة المشرفة وقد علق تحته لافتة تحمل صورة المرشد الأعلى علي خامنئي، بالإضافة إلى صورة المرشد السابق الخميني وقد كتب عليها باللغة الفارسية أن الكعبة هي مقصد للأمة.

من جانبهم تفاعل متابعو الربيعي مع تغريدته، حيث قال المغرد عاشق وطني: “يا ليت يسون لهم كعبة في قم ويذلفون لها ولا عاد نشوف وجيههم”. وقال الطام العتيبي: “سبحان الله العظيم محمد- صلى الله عليه وسلم- خرج في جزيرة العرب والإسلام كذلك والفرس يحاولون يضلون الناس أنهم على حق”. واعتبر سليمان الخنيني بحسب عاجل، أن الشيعة “لم يكذبوا فمهديهم الدجال والدجال ثابت أنه موجود ولكن لم يأذن الله بخروجه”. ورأى عبد الله اليامي أن “هذي من حكمة الله لأنه حرمها على المشركين”. في المقابل، قال عباس سليل: “ولسوف يحول الله الكعبة إلى كربلاء عند ظهور المهدي (ع) وستقولون كما قال آباؤكم (ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها)”.