جلسة غسيل كلوي تقتل مريض نفسي بكورونا وعائلته تتوعد

wf

تُوفِّي فجر الأربعاء (22 أكتوبر 2014)، مريض نفسي (نزيل مستشفى الصحة النفسية بالطائف) في العقد الخامس من العمر، إثر إصابته بمرض كورونا، بعد جلسة غسيل كلوي في مركز الكلى بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالمحافظة. ووفقاً لعاجل أفادت مصادر بأن المريض النفسي يبلغ من العمر 57 عاما، حيث كان يمكث في مستشفى الصحة النفسية بالطائف أكثر من عام، فيما قام الفريق الطبي بالمستشفى قبل 3 أيام بنقل المريض إلى مركز الكلى بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي من أجل جلسة غسيل كلوي للمريض لمعاناته منذ فترة بالفشل الكلوي.

وبيَّنت المصادر أن المريض أصيب أثناءها بفيروس كورونا، وتم نقله عاجلًا من مركز الكلى إلى مستشفى الملك فيصل في العناية المركزة، حيث تأكدت إصابته بالمرض هناك، ومكث عدة أيام حتى وافته المنية فجر اليوم، فيما جرت الصلاة عليه في مسجد عبدالله بن عباس وتشييع جنازته ظهر الأربعاء 22 أكتوبر، في مقبرة النسيم بالطائف. وأشارت المصادر إلى أن ذوي المتوفى تقدموا بشكوى رسمية لوزارة الصحة للتحقيق في الحادثة، وذلك لتأكدهم من أن الإصابة جاءت نتيجة جلسة الغسيل الكلوي، دون أن تكون هناك إجراءات وقائية تحمي هذه الفئة التي تعاني الاعتلال النفسي.