تقرير لطبيب شرعي عن جثة المبتعث السعودي في أميركا

343044

عثروا على جثة المبتعث السعودي عبدالله القاضي قبل 5 دقائق من منتصف ليل الأربعاء الماضي في منطقة منعزلة وبعيدة في مقاطعة “ريفيرسايد” بولاية كاليفورنيا الأميركية أكثر من 195 كيلومتراً عن مدينة لوس أنجلوس، حيث كان يدرس ويقيم قبل اختفائه منها في 17 سبتمبر الماضي، وهي معلومات واردة في تقرير لطبيب شرعي تنشر “العربية.نت” صورة عنه من الموقع الرسمي لعمدة المقاطعة، ستانلي سنيف.
التقرير هو “أولي” للطبيب الشرعي، ونراه روتيني البيانات المدونة خاناتها مسبقاً كوثيقة “استلام” للجثة التي يبدو أنها خاضعة الآن للتشريح لمعرفة ما حدث تماماً للقاضي، وهو ما قد تعلن نتائجه شرطة لوس أنجلوس مع شرح يلبي الفضول في مؤتمر صحافي تعقده الاثنين المقبل عن مقتله.

2c829b21-51c6-4d62-a0a0-aa7822582562
التقرير الأولي هو بمثابة وصل استلام للجثة المستهدفة بالتشريح قبل تقرير الشرطة

وكان المبتعث يدرس الهندسة الكهربائية في جامعة ولاية كاليفورنيا، ويقيم مع ابن عم له وصديق آخر في لوس أنجلوس، قريباً من حيث يقيم شقيقه أحمد، وهو مبتعث أيضاً ومتزوج وأب لطفلة واحدة، وفيها كان القتيل يملك سيارتين، فباع إحداهما لزبون قرأ إعلانه المبوب عن السيارة، فزاره في البيت وعاينها واشتراها بمبلغ 36 ألف دولار، وبعدها بساعات اختفى كل أثر للقاضي البالغ عمره 23 سنة.
أما عن “وصل استلام” الجثة من قبل الطبيب الشرعي فيفيد بأن العثور عليها تم في منطقة تقع إلى الشرق من شارع “كوك ستريت” بمدينة “بالم ديسيرت” في المقاطعة، وهو عنوان تابعت “العربية.نت” موقعه في خارطة المدينة، ووجدت عنه صورة في “غوغل إيرث” بمدينة “اينديو” المجاورة، وهي لموقع منعزل، وفي مكان ما منه عثروا على جثة القاضي، بحالة غير معروفة للآن، وغير معروف أيضاً الوقت الذي قتلوه فيه.
المعلومات التي ينتظرها الجميع بعد التشريح
لكن الوفاة للطبيب الشرعي تمت وقت عثروا على جثة المبتعث، أي قبل منتصف الأربعاء الماضي، إلى أن يتضح من تشريحه في أي يوم قتلوه تماماً، وما الذي تسبب بوفاته، وفي أي موضع من جسمه استهدفوه، وبأي وسيلة تم القتل، وهذه معلومات “سوبر ضرورية” وينتظرها الجميع لإطفاء لهيب الشائعات، ومنها ما كتبوه في اليومين الماضيين بمواقع التواصل، من أن قتله تم انتقاماً لمقتل الأميركي في الرياض، أي أنه كان مخطوفاً وقتلوه منذ يومين فقط، علماً أن أي متكاتفين على الشر هم من سرقوه وقتلوه قبل غيرهم.

e3501250-9922-4695-9a0d-cc7c3c05a599
هنا في مكان ما من هذه المنطقة المنعزلة بين مدينتي انديو وبالم ديسيرت وجدوا جثته

وبعد أقل من أسبوع على اختفاء القاضي، تحدث شقيقه أحمد عن عائلته المكونة في السعودية من والديه و7 إخوة، بينهم أخت واحدة فقط، ممن علموا جميعهم باختفاء أخيه “إلا والدتي، لأني لم أرد الاتصال بها لإخبارها”، طبقاً لما قال يومها حين اتصلت به “العربية.نت” عبر الهاتف.
وذكر أحمد الذي اتصلت به “العربية.نت” ليل أمس الجمعة على هاتفه الجوال لتعزيه، ولم يرد على الاتصال، أن والدته لم تفقد النطق، بحسب ما أشاعت مواقع عربية للأخبار. وذكر أن العائلة هي من مدينة الخبر القريبة من الدمام في الشرق السعودي، ووالده عبداللطيف البالغ عمره 61 سنة “متقاعد حالياً، وكان يعمل في السابق مديراً لقسم التدريب بالخطوط السعودية”، على حد ما ذكر.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا