اعلان

مطعم يرفض بطاقة أوباما الائتمانية وزوجته تحاسب على العشاء

Advertisement

Advertisement

343092
تعرّض الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لموقف محرج عندما رُفضت بطاقته الائتمانية في مطعم فاخر تناول فيه العشاء عقب جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر الماضي، وهو ما دفعه لمحاولة التبرير بأنه منتظم في تسديد فواتيره والاستعانة ببطاقة زوجته لتسديد الفاتورة.
وحسب موقع “سي إن إن” بالعربية، تطرق “أوباما” للحادث أمام العاملين بوكالة الحماية المالية في واشنطن، الجمعة، أثناء التوقيع على أمر تنفيذي لتعزيز التدابير الأمنية للبطاقات الائتمانية الحكومية.
وأضاف قائلاً: “أعتقد أنني لا أستخدمها بما يكفي، وأعتقد بأن هناك نوعاً من الاحتيال.. لحسن الحظ بطاقة ميشيل كانت معها”.
 واضطر الرئيس الأمريكي للدفاع عن موقفه المحرج: “حاولت الشرح للنادلة أنني بحق منتظم في دفع فواتيري”.
 ووقعت الحادثة عقب تناول الزوجين الرئاسيين العشاء في مطعم “ستون بارنز” بنيويورك أثناء مشاركة “أوباما” في فعاليات الجمعية العمومية.