فيديو: رسالة شقيقتان سوريتان يقف عندها العالم

Capture

إلى أي مدى يمكن أن يؤثر الفن في القلوب والعقول؟ إلى أي مدى تصحو معه الضمائر التي قتلتها الحرب والدماء؟ هذا هو السؤال الذي طرحته الشقيقتين السوريتين فيا، وريحان يونان، على العالم، عبر مقطع فيديو انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي.
انتشر الفيديو الذي أذاعته قنوات كثيرة إلى جانب قناة على “يوتيوب”، وهو من إنتاج مجموعة شباب سوري وعراقي ولبناني وفلسطيني يعيشون جميعًا في السويد. ونشروه تحت عنوان “لبلادي” مصحوبًا بترجمة من اللغة العربية إلى الإنجليزية.

ff

الفيديو الذي ظهرت فيه الأختين، إحداهما تسرد مآسي الحرب في سوريا في الأعوام الثلاثة الأخيرة، وكيف أثرت على النفوس ودمرت العقول، وكسرت قلوب الأمهات ويتّمت الأطفال وهزمت الرجال. تحكي ريحان وتغني فيا أغاني لفيروز، تحكي بها مأساة سوريا التي بدأت، ولا أحد يعرف متى ستنتهي.
تنتقل فيا إلى بغداد بصوتها، وتحكي عن حضارة عريقة دمرتها الحروب المتتالية، والانقسامات الداخلية والصراع على السلطة والنفوذ والكنوز المدفونة في الأرض التي حملت فوق سطحها أعظم الشعراء والفنانين والكتّاب على مرّ العصور، وتحكي ريحان عن الشعب الحرب التي جعلت الشعب على الهامش، في سبيل مصالح أخرى.

jj

ومن بغداد إلى بيروت أرسلت فيا تحية سلام من أغنية السيدة فيروز، إلى الشعب الذي عانى من الحرب وويلاتها ثم الاغتيالات والصفقات لمدة 40 عام، ولازال أبناء الوطن يدفعون الثمن حتى هذه اللحظة.
وعن القدس المحتلة، حكت ريحان عما فعله الإحتلال بالشعب الذي ناضل وسيناضل من أجل حريته واسترداد أرضه، وعن أبناء الوطن الذين يموتون في سبيل أرضهم، وعن الألم الذي يشعر به كل شخص عربي عندما يرى ما يحدث في كل هذه الدول. وتسأل ريحان في آخر الفيديو عما إذا كنا سنرى أوطاننا العربية يومًا ما في سلام وأمان.

11111111111

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا