اعلان

داعشي توسل أمام مسلحين أكراد بعد اعتقاله: اقتلوني كي أذهب إلى الجنة

Advertisement

788999090909090090000000

ما زال جنيد هيمو لا يصدق لقاءه قبل عشرة أيام بأحد الجهاديين الشرسين الذين يحاصرون بلدته كوباني (عين العرب)، وكيف “توسل إلينا أن نقتله كي يذهب إلى الجنة لينال ثوابه”. على رغم المعارك الطاحنة في المدينة، لم يقرر هذا التاجر الكردي البالغ 33 عاماً المغادرة إلى تركيا إلا الأسبوع الفائت. وفي حديقة المركز الثقافي لمدينة سروج الحدودية التركية التي لجأ إليها، روى هيمو بنبرة رزينة شبه باردة، قصة لقائه المفاجئ في أحد “أوغاد” تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، كما يصفه. “اعتقلنا أحدهم في الشارع”، قال متذكراً وهو يسحب نفساً من سيجارته. “كان من أذربيجان في العشرين من العمر تقريباً، وخاطبنا بالعربية”.

على عكس آخرين، لم يحمل هيمو السلاح في صفوف وحدات الدفاع الشعبي، الميليشيا الكردية المسلحة الرئيسية في سورية، لمواجهة تقدم جهاديي التنظيم الإسلامي المتشدد في المدينة. لكنه ظل قريباً من المواجهات، وكان يقوم بتزويد مجموعة من “المقاومين” بالمياه والغذاء. في ذاك اليوم، كان معتقلهم الملتحي بالطبع، “نتناً جداً” على ما وصفه هيمو باسماً، وأطال الشرح لمعتقليه أنه أتى إلى كوباني “لتخليصهم من الكفر”.
أضاف اللاجئ الكردي: “سألناه لماذا يهاجمنا داعش” التسمية الأخرى لتنظيم الدولة الإسلامية. “أجاب لأننا كافرون، وأنهم تلقوا أمراً بإعادتنا إلى الإسلام الصحيح، وأنهم يعتبرون ممتلكاتنا ونساءنا وبناتنا حلالاً لهم”. لكن المقاتلين الأكراد أرادوا أن يثبتوا له أنهم يشاطرون دينه، واصطحبوه إلى أحد مساجد المدينة. بدأت حيئذاك جلسة مذهلة من النقاش وسط دوي رصاص الكلاشنيكوف وطلقات الهاون، في مدينة تمزقها الحرب.

لكن محاولاتهم لم تجدِ، وفق هيمو، فقد أصر الجهادي على موقفه فيما ظل تحت مراقبتهم الدائمة. وأوضح التاجر الكردي “حاولنا عبثاً أن نعيده إلى المنطق، لكنه لم يرد الإصغاء”. “أكد لنا مراراً أننا كفار وأنه يريد الذهاب إلى الجنة، حيث سيغنم أربعين حورية وعد بهن”. حتى عندما قدم له المقاتلون الأكراد الطعام والماء، رفض الأذربيجاني بعناد، مؤكداً أنه إن نجح في الفرار، فسيعود إلى القتال، وأنه مستعد ليفعل مثل “إخوانه” الانتحاريين.

منذ مطلع معركة كوباني استهدفت هجمات انتحارية عدة مواقع الأكراد. كما نفذت مقاتلة كردية في العشرين من العمر عملية مشابهة.
ويؤكد جنيد هيمو أنه ما زال حتى الآن لا يفهم تعنت الجهادي، واحتقاره للموت. وأردف: “قال لنا مراراً أنا سعيد لإخواني الذين قتلوا لأنهم باتوا شهداء، أريد ملاقاتهم في الجنة”. وأكد هيمو أن مقاتلي وحدات الدفاع الشعبية كانوا يريدون في البدء إبقاء الأذربيجاني معتقلاً لديهم. لكن تعنته وأعمال العنف الانتقامية التي نفذها نظراؤه بحق مدنيين لم تترك لهم خياراً. وبعد 24 ساعة على اعتقال الجهادي، قتل برصاصات عدة في الرأس. وختم هيمو في ما بدا كأنه تبرير “على كل حال، غسلوا دماغه. ولم يكن يخشى الموت”.