شيعة تركيا يتوعدون أردوغان بقطع لسانه

shy-trky-16102014

نظم مجموعة من النشطاء الأتراك المنتمين إلى الطائفتين الشيعية والعلوية، مساء الأربعاء (15 أكتوبر 2014)، مسيرة ليلية هتفت بشعارات معادية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووصفته بـ”الدكتاتور”. وقالت صحيفة “زمان الوصل” السورية، الخميس، إن عددًا من المنتمين إلى الطائفتين الشيعية والعلوية خرجوا بمسيرة ليلية مساء الأربعاء عقب تصريحات للرئيس التركي انتقد فيها المرشد الإيراني خامنئي، تساءل فيها -دون أن يسميه- إن كان فعلاً “زعيمًا دينيًّا”.

وكان أردوغان استهجن خلال خطاب له ألقاه قبل أيام في جامعة مرمرة بمناسبة افتتاح العام الدراسي الجديد، أن يكون “زعيم ديني” يمد بشار الأسد بالمال والسلاح ليواصل قتل مئات الآلاف من السوريين. ورفع المحتجون ضد أردوغان صورًا لـ”خامنئي” ولـ”حسن نصر الله” زعيم حزب الله، كما رفعوا راية الحزب بجانب العلمين الفلسطيني والتركي.

وبثت إحدى قنوات التلفزيونية الشيعية التركية تقريرًا مصورًا عن مسيرة الاحتجاج التي جابت عدة شوارع في إسطنبول، دون أن يتعرض لها أحد؛ حيث ردد المحتجون شعارات تمجد “خامنئي” وتنتقد “أردوغان” بشدة، حتى إن إحداها توعد بقطع لسان الرئيس التركي. وتعد إيران نفسها الوصي على شيعة العالم كلهم، ويعد مرشدها نفسه الأب الروحي والمرجع الأول لهؤلاء الشيعة أينما وجدوا، متجاوزًا حكوماتهم وسلطات بلادهم وقوانينها.