اعلان

تكليف موظف بـ 5 إدارات في الصحة يثير الجدل

Advertisement

Capture

أثار القرار الذي أصدره وزير الصحة المكلف عادل فقيه، أمس الثلاثاء، ويقضي بربط مصير 5 وكالات وإدارات في وزارته بشخص واحد – الجدل في أوساط المهتمين بالشأن الإداري، مبدين مخاوفهم من انعكاس ذلك على مخرجات العملية الصحية، وذلك بالنظر إلى أهمية تلك المواقع الحساسة. واعتبرت الوزارة أن تعيين بندر طلعت حموة، يعد مكسباً كبيراً للوزارة؛ نظير خبرة عملية تتجاوز الـ23 عاماً، حقق خلالها العديد من الإنجازات في مجال قطاع التجزئة، والإدارة التجارية، وتصنيع الدواء، والإدارة العامة، والتطوير التنظيمي، وإدارة التغيير، وإدارة الأبحاث الطبية، وقطاع الإمداد والتسويق، وبناء برامج المسؤولية الاجتماعية.

من جهته، علق عضو مجلس الشورى، اللواء المهندس ناصر العتيبي، على قرار “فقيه” بالقول: “أعطِ القوس باريها”، مستغرباً – وفقا لـ”الوطن” – من إقدامه على تلك الخطوة، في إشارة منه إلى وجوب إحالة المهام المتخصصة إلى صاحب التخصص، مشدداً على أن تعدد المهام، وكثرة الإدارات على المسؤول ذاته لن ينتجا ثمارهما بالشكل المطلوب، مبدياً استغرابه من وجود هذا النمط الإداري بوزارة ضخمة كوزارة الصحة.