مصادر مطلعة على التحقيق في حادثة تحلية جدة: 70 في المئة من المسؤولية تقع على المالك

120

قبل أيام من إعلان نتائج تحقيقات الحادثة التي راح ضحيتها الشاب علي منشو وطفله محمد الأسبوع الماضي بجدة، وعرفت بحادثة “تحلية جدة”، أكدت مصادر مطلعة ، أن تقرير التحقيق النهائي الذي أعده 4 محققين يتبعون لكل من إمارة منطقة مكة المكرمة، وأمانة جدة، والدفاع المدني والشرطة، رفع لأمير المنطقة الأمير مشعل بن عبدالله، وستعلن نتائجه قبل نهاية الأسبوع الجاري.
وفي الوقت الذي رفضت فيه المصادر الإدلاء بأي معلومات عن نتائج التحقيق، ألمحت إلى أن المسؤولية ستكون مشتركة بين كل من مالك المجمع التجاري الذي سجلت ضده ملاحظة “إهمال كبير” في وسائل السلامة بالمركز، إضافة إلى البلدية الفرعية التابعة لأمانة جدة، والدفاع المدني.
ووفقا لصحيفة الوطن شددت على أنه بالرغم من عدم إعلان نتائج التحقيق حتى الآن، إلا أن نحو 70% من مسؤولية الحادثة سيتحملها مالك المركز التجاري والشركة التي تعاقد معها لأغراض الأمن والسلامة، في حين تتحمل كل من البلدية الفرعية التابعة للأمانة التي يقع في نطاقها المركز التجاري، مسؤولية جزئية عن غياب الرقابة حول مخالفة مميتة أمام واجهة المركز، وكذلك هو الحال بالنسبة للدفاع المدني، الذي يتولى صلاحيات إصدار شهادات السلامة عبر كشف سنوي تباشره فرق متخصصة من قبله على المنشآت.
وأضافت أن إمارة منطقة مكة المكرمة لن تتوانى في إعلان نتائج التحقيق الذي وجه بسرعة إجرائه أمير منطقة مكة المكرمة فور وقوع الحادثة، انطلاقا من مبدأ الشفافية الذي تنتهجه الإمارة، وصولا إلى وجوب محاسبة المسؤولين عن الواقعة فيما يتعلق بالحق العام، وإحالة الحق الخاص للجهات الشرعية مدعما بنتائج التحقيق.