مواطنة تُخفي أجهزة جوال بمناطق حساسة من جسدها لتهريبها للسجن

340392

تحقق شرطة العاصمة المقدسة، ممثلة في مركز شرطة التنعيم وهيئة التحقيق والادعاء العام، مع مواطنة سعودية (46 عاماً)، عقب ضبطها وهي تحاول إدخال عدد من شرائح الجوالات وثلاثة أجهزة جوال لداخل السجن العام بمكة المكرمة، أثناء زيارتها لابنها المسجون.
وتشير التفاصيل وفقا لموقع “سبق” إلى قيام المرأة بوضع ثلاثة أجهزة جوال داخل أماكن حساسة من جسدها، وكذلك توزيع عدد من شرائح الاتصال داخل ملابسها، وقد حضرت مع أطفالها لزيارة ابنها المسجون، وأثناء مرورها بقسم التفتيش النسائي قبل الدخول للسجن قادت فطنة مأمورات السجن “السجانات” لكشف تحايل الزائرة عندما أخفت ثلاثة أجهزة جوال في مناطق حساسة من جسدها، وكذلك عدد من شرائح الاتصال التي تم توزيعها في ملابسها بطريقة ذكية.
وبعد اكتشاف وضعها جرى إعداد محضر ضبط بالقضية، وتسليم الجانية مع المقبوضات لمركز شرطة التنعيم، الذي بدأ التحقيق وإحالتها للتوقيف حتى استكمال التحقيقات معها وتحويلها لجهة الاختصاص، والحكم عليها شرعاً من جراء الجرم الذي فعلته.
وقد بررت المواطنة فعلتها بأنها تبيع الشرائح والأجهزة لحاجتها المادية، ولا تزال في التوقيف للتحقيق معها، قبل الحكم في قضيتها.
وصرح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة، المقدم دكتور عاطي بن عطية القرشي، بأن مركز شرطة التنعيم بالعاصمة المقدسة تسلم محضر إدارة السجون المتضمن القبض على امرأة سعودية، كانت في زيارة لابنها في السجن، وعند تفتيشها من قِبل قسم تفتيش النساء ضُبط بحوزتها ثلاثة أجهزة اتصال ومجموعة شرائح.
وأكد “القرشي” أنه لا يزال التحقيق جارياً معها تمهيداً لإحالتها للجهات المختصة.