اعلان

ما هو مصير فتيات أوروبا الهاربات إلى أحضان داعش؟

Advertisement

Advertisement

273501_Large_20141006090544_19

300 فتاة أوروبية توجهن إلى سوريا والعراق من أجل القتال مع تنظيم “داعش” وتحقيق حلمهن بـ”الجهاد”، أغلب الفتيات يغادرن بلادهن إلى مصير مجهول دون موافقة الأهل.
وبحسب تقرير أعده موقع “دويتش فيلله”، فأن أغلب قصص الفتيات المتوجهات إلى سوريا والعراق “للجهاد” لها نفس السيناريو، لا يعرف الأهل لأسابيع طويلة مصير ابنتهم الهاربة من المنزل، ومن ثم يأتيهم اتصال هاتفي، يفيد بأنها التحقت بصفوف “داعش” في سوريا لمساندة الرجال في الحرب.
في مدينة الرقة السورية، التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” منذ سنة 2013، والتي أعلنها التنظيم مقرًا لدولة الخلافة، تدخل طالبة جامعية مقهى إنترنت مرتدية نقابًا أسودا يغطي جسمها بالكامل. تحت النقاب تخفي كاميرا تصور بها فتيات يتكلمن مع أهاليهن بالفرنسية عبر برامج المحادثة في مقهى الإنترنت، تقول إحداهن مخاطبة والدتها عبر برنامج سكايب “لا ماما، لن أعود. عليك نسيان ذلك”، حسب مقطع فيديو بثته عدة قنوات بينها “فرانس 24″ والقناة الفرنسية الثانية.
تضيف هذه الفتاة الفرنسية في حديثها مع أمها “لم أقم بهذه الخطوة والقدوم إلى سوريا وتحمل الكثير من المخاطر، لأعود إلى فرنسا بعدها، أريد أن أبقى هنا، وأنا بوضع جيد، والإعلام يبالغ في عرض الحقائق حول ما يجري هنا”.
حسب تقرير صدر عن المركز الدولي لدراسات التطرف التابع للكلية الملكية في لندن، تتراوح أعمار معظم النساء اللواتي انضممن لتنظيم “داعش” بين 16 و24 عاما، والكثير منهن يحمل شهادة جامعية، ويقدر عدد الذين انضموا للتنظيمات الإرهابية في سوريا، من دول أوروبية بثلاثة آلاف شخص، معظمهم التحقوا بتنظيم “داعش”، ويعتقد أن ما يقارب 10% منهم من النساء.
الفتاة الفرنسية التي تحدثت مع والدتها في مقهى الإنترنت بمدينة الرقة كانت واحدة من اللواتي التحقن بتنظيم “داعش”. وحسب مصادر فرنسية هناك 60 فتاة فرنسية في سوريا ضمن صفوف المجموعات الإرهابية، وهنالك 60 فتاة أخرى وضعن تحت المراقبة في فرنسا لوجود معلومات تشير إلى تخطيطهن للسفر إلى سوريا والانضمام لصفوف “داعش”.
ومن بريطانيا انضمت 50 فتاة لـ”داعش”، معظمهن يتواجدن في مدينة الرقة، ومنهن من شاركت بالفعل في بعض المعارك. أما من ألمانيا فيعتقد أن هناك 40 فتاة توجهن إلى العراق وسوريا للانضمام إلى “داعش”، وغادر أغلبهن دون موافقة الأهل.
“هانز جيورج ماسن”؛ رئيس هيئة حماية الدستور (جهاز المخابرات الداخلية في ألمانيا) أشار مؤخرًا في مقابلة مع صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية، إلى أن أربع قاصرات ألمانيات توجهن الى العراق وسوريا من أجل الجهاد، بعد أن تعرفن على أزواجهن عبر شبكة الإنترنت، وأضاف أن هؤلاء الفتيات لا يعرفن حقيقة الأمر ولا يعرفن ماذا ينتظرهن هناك.
معظم هؤلاء النساء غادرن منازلهن سعيًا وراء حبهن الكبير أو تكوين أسرة والزواج بمن أحببن، بعضهن مرتبطات برجال في أوروبا، ذهبوا إلى العراق وسوريا للالتحاق بالتنظيمات الإرهابية.
ونقلت صحيفة “جارديان” البريطانية عن “لويس كابريولي”، الرئيس السابق لوحدة مكافحة الإرهاب في الأمن الداخلي الفرنسي، قوله إن “مشاركة النساء كانت لمساندة إخوتهن في الإيمان، وذلك من خلال المشاركة في الحرب وإنجاب الأطفال من أجل نشر إسلام يتوافق مع فهمهن للدين”.
ويلعب الإنترنت دورًا مهما في تجنيد الفتيات، حيث يمكنهن التحدث بحرية ومعرفة أفضل الطرق للتوجه إلى سوريا عبر تركيا، أما اللواتي يتواجدن في سوريا فيقدمن من جانبهن النصائح ويشجعن على القدوم إلى سوريا والانضمام للجهاد، ويرسمن لهن حياة مثالية تتطابق مع فهمهن للإسلام في “دولة الخلافة الإسلامية”، إضافة إلى تحمل نفقات سفرهن وتقديم بعض المغريات المالية لهن.
لكن الحقيقة على أرض الواقع في سوريا تختلف عما في ذهن “المجاهدات” وتصوراتهن قبل السفر إلى هناك. فبحسب تقرير صدر عن الأمم المتحدة، حوّل تنظيم “داعش” 1500 امرأة وبنت قاصر وأيضًا بعض الشبان إلى “عبيد للجنس”، حتى أن بعض النساء تم بيعهن كسبايا، وتجدر الإشارة إلى أن بعض الفتيات “المجاهدات” قد عدن من سوريا إلى ألمانيا.