السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

إحرامات الـ VIP موضة الأثرياء… وشركات تحولها إلى ماركات

778888

تباينت «مذاهبهم» واختلفت «أعراقهم» وتعددت «جنسياتهم»، إلا أن «الإحرام» يجمعهم في ذات المكان والزمان فارضاً عليهم لوناً واحداً عنوانه «البياض».
«الإزار» والرداء بلونه الأبيض ينسج كل عام لوحة خيوطها من «بياض» غير أن ريشة الموضة رسمت شكلاً جديداً لهذه اللوحة بعد 14 قرناً صمد فيها موحد الحجاج أمام التغيير.
«الإحرام» بدأ بسلك رفيع لم يستطع الصمود أمام هجمات الأجواء ليستعيض عنه بقماش قطني عززه بحزام جلدي صغير أخذ بالنمو وتعددت معه مهماته ليكون حامياً لأغراض الحاج، ولم يقف عند هذا الحد بل استغنى عن الحزام مستعيضاً عنه برباط مطاطي ليقع ضحية لصيحة الموضة ويدخل عالم الأزياء والماركات باهظة الثمن، لتقتحم الموضة ورغبة التميز عالم الإحرامات، بإبرازها إحرامات من ماركات معروفة زينت بنقش الشركات.
وبحسب صحيفة الحياة استعرض الحاج محمد الصالح (48 عاماً) مسيرة الإحرام، قائلاً: «بدأت الحج والعمرة في عام 1405هـ كان فيها الإحرام قماشاً سلكياً مشابهاً لأقمشة الثياب وكان سريع الاتساخ ولا يتناسب مع الأجواء الحارة والباردة، وفي عام 1410هـ دخل القماش القطني مع حزام صغير يربطه الحاج حول وسطه مع المشابك التي يتم تثبيتها على طول الإزار لمنع تكشّف عورة المحرم وراج سريعاً، ما جعل الإحرام السلكي يتلاشى، وبعد أعوام عدة وتقريباً في عام 1418هـ ظهرت الأحزمة كبيرة الحجم مع دخول الهواتف المحمولة «الجوالات» للمملكة فحضرت الأحزمة الكبيرة لتستوعب الهواتف والإثباتات والمبالغ المالية مع ظهور النقش الخفيف على القماش القطني ذاته وظهور إحرامات خفيفة للصيف وثقيلة للشتاء».
وأضاف: «واستمر وضع الإحرام كما هو ليظهر الإحرام المكون من رابط مطاطي خلال الأعوام الأربعة الماضية، ويصبح ارتداؤه قريباً من اللباس الشعبي (الوزرة)، ملغياً الحاجة لوجود حزام للإمساك بالإزار».

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات