معجبو حارس مرمى سعودي يرهقون حراس مخيم بـ التصوير

في الوقت الذي حاول فيه حارس مرمى ناد سعودي شهير الابتعاد عن الصخب الجماهيري داخل وخارج المستطيل الأخضر، والتقرب إلى الله بالتفرغ للعبادة وأداء شعائر فريضة الحج، إلا أنه فوجئ بـ «مئات» المعجبين من الحجاج وغيرهم، يلاحقــونه خلال تحركاته كافة، منذ وصوله أول من أمس إلى المشاعر المـقدسة بغية التقــاط صور معه وتوثيق مشاهدتهم له.
وبحسب صحيفة الحياة يصف حارس أمن في مخيم حملة الرويزن للحج والعمرة بمشعر عرفة محمد سعيد، إقبال المعجبين على التقاط صور تذكارية «سيلفي» مع حارس نادي النصر عبــدالله العنزي بالإقبال «الشديد»، سواء من حجاج أم رجال أمن أم أفراد كشافة، وحراس أمن صناعي.
ويقول: «لو كان الأمر بيدي أنا وبقية زملائي حراس أمن المخيم لمنعنا العنزي من الخروج من مخيم الحملة على الإطلاق، قالها «مازحاً»، خصوصاً وأن محبيه على ما يبدو كُثر، وبخاصة وأنه بمجرد وقوفه على البوابة الخارجية لمخيم الحملة لدقائق معدودة يتعرض لـ «سيل» من طلبات المعجبين الذين يتعرفون عليه سريعاً ويصرون على التقاط الصور معه، خصوصاً الصور الشهيرة بـ «سيلفي»، إضافة إلى رغبتهم في تقديم هدايا متنوعة له، مشيراً إلى أنهم عملو على منع الكثيرين من المعجبين من دخول المخيم ممن قدموا خصيصاً للغرض ذاته، خشية منهم أن يتسبب السماح لدخول المعجبين للمخيم الذي يوجد فيه في إشغال اللاعب عن تأدية نسكه بخشوع وسكينة».