صور: ألبوم نادر يرصد أجواء المشاعر المقدسة قبل نصف قرن

مع انطلاق أولى مناسك الحج لهذا العام، وبدء توافد زوار بيت الله الحرام على مشعر منى في يوم التروية، تمهيدا لتصعيدهم إلى عرفات، اهتمت العديد من الصحف والمواقع الإخبارية برصد الأجواء الروحانية للحرم المكي، والاستعداد لتغيير الكسوة، والخدمات المقدمة للحجاج تسهيلا وتيسيرا لهم في أداء المناسك. وكان من اللافت، تركيز بعض الوكالات على نشر العديد من الصور التي ترصد مناسك الحج قبل أعوام طويلة، كان فيها الحرم المكي، لايزال على بساطته، ولم يكن قد شهد بعد الإنشاءات والتوسعات والتطويرات التي أدخلت على أيدي ملوك المملكة العربية السعودية خدمة للإسلام والمسلمين.

وكان أكثر هذه الصور انتشارا، مجموعة من الصور النادرة التي ترصد موسم الحج عام 1372 هجريا، الموافق 1951 للميلاد، والتي سجلت رحلة الحجيج بدءا من وصولهم إلى المملكة سواء بالطيران أو عبر السفن، مرورا بالطواف حول الكعبة المشرفة والصعود إلى عرفات، ومظاهر شراء الأضحية وذبحها، ورمي الجمرات. وتعتبر هذه الصور، تسجيلا فريدا من نوعه، لما كان عليه الحرم المكي قبل أكثر من نصف قرن، وكان أوضح مثال على ذلك، مكان رمي الجمرات، الذي ظهر في الصور بسيطا ومحدود المساحة، وقد التف حوله العشرات، في إشارة إلى عدد الحجاج في ذلك الوقت، مقارنة بما آل إليه الوضع حاليا، بعدما بات قرابة الثلاثة ملايين زائر يفدون إلى بيت الله الحرام لأداء المناسك.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا