مطوفة سعودية: زارني أحد ملوك ماليزيا سابقًا – فيديو

20

أكدت رحمة شبانة، المطوفة السعودية، أنها بدأت بالعمل مع والدها بمهنة “الطوافة” وهي في التاسعة من عمرها، مشيرة إلى أنها ظلت تعمل مع والدها حتى كبرت.
وقالت شبانة، خلال لقائها ببرنامج (الثامنة) على قناة (MBC) في حلقة، الأربعاء، والتي تم تصويرها في المشاعر المقدسة “سافرت إلى ماليزيا وإندونيسيا للبحث عن حجاج بنفسي، كنت أهتم بالحجاج من رجال ونساء وأقوم على رعايتهم”.
وأضافت: “نحن لا نحب السمسرة في الحج.. هناك بعض المطوفين يفضلون التعامل مع السماسرة، كنت أذهب بنفسي للحجاج وأوضح لهم المساحات المتوافرة لاستقبالهم وطرق الاهتمام بهم”.
وتابعت: “قام العديد من المسؤولين بزيارتي، كما قام أحد ملوك ماليزيا بزيارتي في الحج ووقف على عملي بنفسه، ما جعلني أتقن العديد من اللغات التي يتم التحدث بها في ماليزيا”.
وأردفت بحزن: “استحداث المؤسسات عام 1404هـ أجبرني على ترك هذه المهنة وأنا ما زلت أبكي على فراقها، وقد خرجت من هذه المهنة بعد دخول المؤسسات فيها منذ عام 1402هـ”.
وفي سياق آخر، أوضح العميد الدكتور خالد الشهيب، مدير إدارة العلاقات العامة بالقطاع الغربي بالحرس الوطني، أن الحرس الوطني منظومة حضارية متكاملة تغطي خدمات ضيوف بيت الله الحرام من جميع الجوانب.
وقال الشهيب، “في الجانب الصحي يوجد في المشاعر المقدسة ثلاثة مستشفيات، رئيس في (منى) بسعة 60 سريرا، مجهز بنظام متكامل وغرف عمليات وعزل، وأجنحة خاصة للرجال والنساء، كما أن كل هذه الخدمات متصلة بالأقمار الصناعية مع فرق طبية بمدينة الملك عبدالعزيز بجدة، ومدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة”.
وأشار إلى أن هناك ربطا لمستشفيات المشاعر بالمدن الطبية من ناحية الصيدلة والملفات الطبية من أجل التعرف على التاريخ الطبي لأي مريض، مضيفا “نحن لا نرفض أي حالة ومستشفى الحرس الوطني في منى وفي كل مكان مفتوح لعامة الشعب”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا