حكاية جين.. البريطانية التي عملت وسط 40 رجلًا لتربية المواشي في المملكة

jyyyn

رصد موقع “هيرالد إكسبرس” الإنجليزي قصة كفاح فلاحة إنجليزية، تدعى “جين برانت”، مع زوجها العامل في مجال تربية المواشي خلال إقامتهما في المملكة، مشيرا إلى أنها كانت المرأة الوحيدة وسط أربعين رجلًا معظمهم أيرلنديون عملوا على إنشاء مزرعة مواشي ضخمة في السبعينيات بالسعودية. وذكر الموقع أن “معهد جالمبتون وشيرستون” للمرأة، وهو معهد معني بتقديم جميع أشكال الدعم الممكنة للمرأة الإنجليزية العاملة في الريف، اهتم باستضافة “جين برانت” في أول لقاء لأعضاء المعهد عقب الإجازة الصيفية وذلك بهدف تقديم نماذج حية لما حققته المرأة الإنجليزية المزارعة من إنجازات.

ونقل الموقع عن “جين” قولها إن زوجها كان يعمل بإحدى مزارع تربية المواشي في مدينة “ديفون” الإنجليزية في بداية حياتهما الزوجية إلى أن شاهد الزوجان إعلانا تليفزونيا عن قرب إقامة مزرعة لتربية المواشي في المملكة، وحاجة المملكة لأيدي عاملة ذات خبرة لتشارك في إنجاز هذا العمل الضخم. وتضيف “جين” أنها سرعان ما تمكَّنت هي زوجها وطفلاها من الانتقال للعيش في المملكة ليشاركوا في إنشاء هذا المشروع الضخم وذلك عام 1977.

ولكن يبدو أن الأمور لم تكن سهلة في بادئ الأمر، إذ قالت إنها اضطرت هي وطفلاها الصغيران للعيش في بيت خاص بالنساء بعيدا عن زوجها الذي عاش هو الآخر في بيت خاص بالرجال العزاب إلى أن تمكن المسؤولون عن المشروع من توفير سكن لها ولأسرتها الصغيرة. وأكدت “جين” أنها تعلمت الكثير عن حضارة المملكة أثناء إقامتها مع النساء الأخريات، كما أنها تعلمت شيئا من اللغة العربية كذلك. واستطردت “جين” بالقول إن العمل الحقيقي بدأ عندما انتقلت للعيش مع زوجها وطفليها في منزلهم الخاص.. معبرة عن فخرها بأنها كانت المرأة الوحيدة وسط أربعين رجلا، أغلبهم من أيرلندا، جاءوا جميعا للعمل على إنشاء مزرعة المواشي التي أرادت المملكة إقامتها.

وصرحت “جين” بأنهم قضوا العام الأول في تجهيز منافع المزرعة لكي تستقبل ألف بقرة.. وقاموا في سبيل ذلك بزيادة كمية العلف المزروع في المزرعة وبناء حظائر جديدة تسع لاستقبال هذا العدد. وتقول “جين” إنها ظلت تعيش في المملكة لتشاهد هذه المزرعة وهي تزدهر وتنمو إلى أن وصل عدد الأبقار بها اليوم إلى 110,000 بقرة. وذكرت الصحيفة أن “جين” اضطرت لمغادرة المملكة من أجل العيش مع ولديها اللذين فضلا الرجوع للعيش في ريف المملكة المتحدة بعد مضي عشر سنوات على المشروع وفقاً لعاجل.