توجيهات سرية بحصر أسماء المعلمين المتخلفين عن احتفالات اليوم الوطني في 34 ألف مدرسة

121221
في حين احتفلت أكثر من 34 ألف مدرسة للتعليم العام في مختلف مناطق السعودية أمس بذكرى اليوم الوطني الـ84 أكدت مصادر أن وزارة التربية والتعليم أصدرت توجيهات إلى كل المدارس بحصر أسماء المعلمين الذين تخلفوا عن حضور احتفالات اليوم الوطني أمس، بغرض التقصي عنهم والتأكد من سلامة فكرهم.
وأكد مصدر مطلع بحسب صحيفة «الحياة»، أن التوجيهات السرية التي تزامنت مع تخصيص جزء من اليوم الدراسي أول من أمس للاحتفال بالذكرى الـ84 لتوحيد البلاد على يد مؤسسها الملك عبدالعزيز، تهدف إلى معرفة تفاصيل دوافع بعض المعلمين في التخلف عن حضور هذا النوع من الاحتفالات الوطنية. وأشار إلى رغبة الوزارة في التحقق من كون هذا التأخر تقصيراً في الالتزام بواجبات العمل، أم لأسباب فكرية تعارض مضمون وطبيعة وهدف مناسبة الاحتفال، وذلك قبل اتخاذ الإجراء العقابي اللازم في حق المخالفين طبقاً لنص لائحة عقوبات الموظفين في الوزارة.
وحفزت وزارة التربية والتعليم مدارسها للبنين والبنات على الاحتفال باليوم الوطني بطرق مبتكرة، تراعي تحقيق الأهداف التربوية المنشودة من هذه المناسبة الوطنية، في حين ستمنح المدرسة الأفضل في تقويم فعاليات الاحتفال باليوم الوطني جائزة خاصة.
ففي مدارس البنات، تم توزيع استمارات تحوي معايير متعددة يمكن من خلالها قياس مدى التزام المدارس بالمعايير المثالية المفترضة للاحتفال، إذ ضمت المعايير (اطلعت عليها «الحياة»)، 10 بنود يتوجب على المدرسة أن تحصل فيها على درجات مرتفعة قبل أن تمنح فرصة المنافسة على الأفضلية.
ومن بين البنود الـ10 تشكيل لجنة داخل المدرسة للاحتفاء باليوم الوطني، ووضع خطة زمنية للاحتفال واستعداداته، إضافة إلى قياس حجم الجهود الإعلامية للمدرسة لإبراز هذه المناسبة داخل المدرسة وفي المحيط المجاور لها. كما شملت معرفة مدى تفعيل دور الإذاعة المدرسية في إبراز المناسبة، ومدى التفاعل مع موقع الوزارة الإلكتروني الخاص بمناسبة اليوم الوطني، إلى جانب معرف مدى توجيه النشاط واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي وتوظيف الشراكة المجتمعية لخدمة فكرة المناسبة. على أن يكون التقويم من 10 درجات، يصنف فيها أداء المدرسة بـ «منفّذ وغير منفّذ ومناسب وغير مناسب».
أبلغــت وزارة التربيـــة والتعليم بضرورة حصر أسماء الطلاب المتغيبين في اليومين الدراسيين اللذين يعقبان إجازة اليوم الوطني اليوم (الثلاثاء)، قبل بداية إجازة عيد الأضحى. وشددت الوزارة على أهمية الالتزام بالحضور والدوام مثل بقية أيام الأسبوع المعتادة.
وفيما كانت الآلية السابقة تنص على أن تتولى المدارس معاقبة الطلاب المتغيبين بالحسم من درجات المواظبة والسلوك، لجأت هذه المرة إلى التشديد برفع أسماء المتغيبين لتتولى الوزارة عقابهم.