موظفات بمكة يلجأن للدراجات النارية للوصول إلى عملهن في موسم الحج

cbc640e3-17a0-41df-979c-cdcd5ce7f0d1

كشف عددٌ من الموظفات العاملات بقطاع الفنادق بمكة المكرمة، أن مشكلة المواصلات هي أبرز ما يواجههن في عملهن، خاصة خلال موسم الحج، مشيرات إلى أن بعض زميلاتهن يلجأن لركوب الدراجات النارية للوصول إلى مكان عملهن.
وأوضحن خلال اجتماعهن في ندوة، نظمتها صحيفة “مكة”، لبعض موظفات الفنادق، لمناقشة الصعوبات التي تواجههن سنوياً خلال موسم الحج، أنهن لا يستطعن الإقامة في الفنادق خلال المواسم، كما أن الفنادق لا توفر لهن المواصلات، ما يضطرهن للخروج قبل مواعيد العمل بـ3 أو 4 ساعات لتفادي الزحام الذي تشهده العاصمة المقدسة وخاصة المنطقة المركزية.
وأشرن إلى أنه يمكنهن استقلال النقل الجماعي أثناء الذهاب للعمل، إلا أن إغلاق الطرقات في أوقات الزحام وخصوصاً في موسم الحج يضطرهن إلى المشي على الأقدام حتى الوصول إلى الفنادق التي يعملون بها، أو ركوب دراجة نارية بسعر 200 ريال للوصول إلى المنطقة المركزية.
واقترحت الموظفات أن يتم توفير باصات خاصة لموظفات الفنادق، يكون مصرح لها بالدخول لمركزية الحرم، خاصة وأن الجهات الأمنية تمنع دخول وسائل المواصلات بشكل عام من نفق كدي في مواسم الحج.