اعلان

فيديو: طفل ليبيري يهزم إيبولا بالرقص في مركز العلاج

Advertisement

fr

 تجول طفل في الحادية عشرة من عمره إلى رمز للشجاعة والتحدي بعدما تمكن من هزم فيروس إيبولا عبر رقصه في مركز العلاج بمدينة فويا الليبيرية.
ووفقا لموقع أخبار 24 الإماراتي وبحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية، كان الطفل الليبيري مامادي (11 عاماً) يخضع للعلاج في أحد المراكز لعلاج فيروس إيبولا، لكنه كان مختلفاً عن كل المرضى الموجودين في مركزه بروحه المرحة وحبه للحياة.
وعلى الرغم من أن شقيقته قتلها إيبولا قبل بضعة أيام، إلا أن هذه المحنة لم تحبط من عزيمته بل جعلته أكثر إصراراً على التمسك بالحياة محاولاً الترفيه عن المرضى في المركز بالرقص لهم ونشر شحناته الإيجابية في أرجاء المكان.
واستطاع طبيب في المركز التابع لمنظمة “أطباء بلا حدود” توثيق لحظات رقص الطفل بإيقاع يضج بالفرح فتمكن من إدخال السرور في قلوب المرضى، وسرعان ما انتشر الفيديو بشكل واسع عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
أما اللافت في هذه القصة المصورة هي أن الطفل مامادي تعافى من المرض بعد مرور أسبوعين فقط من تاريخ نشر الفيديو ليتحول إلى نموذج للمقاومة لا سيما أنه يعتبر واحدًا ضمن عدد قليل جدًا من المحظوظين الذين حالفهم الحظ وتعافوا من المرض.