أكاديمي بالطائف يفتش جوالات الطالبات خِلسة ويشاهد صورهن الخاصة

95376

أبدت طالبات بكلية العلوم الطبية التطبيقية بالخرمة التابعة لجامعة الطائف، تخوفهن من تسريب صور خاصة لهن، بعد اطلاع قيادي أكاديمي بالجامعة، على جوالاتهن وتفتيشها خلسة دون مراعاة لخصوصية وحرمة ذلك.
وبحسب صحيفة “مكة”، تساءلت الطالبات عن كيفية وصول هذه الأجهزة إلى مكتبه، بعد تركهن لها عند القسم المختص باستلامها أثناء دخول مبنى الكلية، وهو ما دعا عددا من موظفي الجامعة إلى رفع خطاب إلى عمادة الجامعة مطالبين بمعاقبة القيادي وتطبيق القانون عليه.
وأوضح عدد من الطالبات، أنهن يعتزمن التقدم بشكوى إلى الجهات المختصة لأخذ حقوقهن من القيادي الذي لم يراع حرمة أعراضهن، مؤكدات أن ذلك التصرف حدث بشهادة ثلاثة من الموظفين، إضافة إلى عضو هيئة تدريس بالجامعة.
وقلن إنه بناء على ما ذكره الموظفون الثلاثة، فإن القيادي طلب من بعض الموظفين والموظفات، ضبط الجوالات الخاصة بالطالبات في كلية البنات وإحضارها إلى مكتبه، وعند وصولها إليه يفتشها خلسة، ضاربا بالتعليمات التي تنص على عدم تفتيش الجوالات الخاصة بالطالبات إلا في حالة وجود إشكاليات تستدعي ذلك، حيث إن هذه المهمة تقع ضمن مسؤوليات العناصر النسائية فقط.
من جهتها، أكدت مصادر بفرع الجامعة، أن القيادي الأكاديمي يسحب الجوالات الخاصة بالطالبات ويفتشها ويتفحصها في مكتبه الخاص بعلم ودراية من بعض الموظفين المقربين له، ويربط أجهزة الجوال بجهاز الحاسب الآلي الخاص بالجامعة ويتم مشاهدة المحتويات الخاصة وصور الطالبات على الجهاز المكتبي، ما يعد مخالفة قانونية، وجرما يعاقب عليه القانون متى ما تم تطبيقه بالشكل الصحيح.