تبرّع بأرضه لبناء مدرسة حكومية.. فأحالوه إلى التقاعد

721233-513x340

لم تجد إدارة التربية والتعليم بجازان شيئاً تكافئ به حارس إحدى مدارسها بعد 11 عاماً من الخدمة، إلا أن قطعت عنه راتبه منذ شهر شعبان الماضي.
المواطن يحيى حسين الصميلي، قضى 11 عاماً من عمره حارساً لمدرسة الحجفار الابتدائية والمتوسطة بنات، المستأجرة، وعندما عرف أن وزارة التربية تبحث عن أرض لبناء مدرسة حكومية، بادر وتبرّع بقطعة أرض يملكها لصالح الوزارة، بغرض بناء المدرسة والمشاركة في بناء الوطن، غير أن إدارة التربية والتعليم ردت على مبادرته التي نال عليها شهادة شكر وتقدير من أمير المنطقة، بمبادرة أخرى قطعت فيها الراتب عنه منذ 4 أشهر، وعندما سأل عن السبب لم يجد رداً مقنعاً، إلا من مدير العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة يحيى عطيف، إذ قال أنه تم إنهاء عقده لبلوغه سن التقاعد.
المواطن يحيى حسين صميلي أعرب عن خيبة أمل كبيرة لما وجده من تعامل من جانب إدارة تعليم المنطقة، التي «فاجأته» بإيقاف راتبه منذ شهر شعبان الماضي.
ويقول بحسب صحيفة «الشرق» إنه يعمل حارساً للمدرسة منذ أكثر من 11عاماً عندما كانت في مبنى مستأجر، وعندما بحثت الإدارة عن قطعة أرض لإنشاء مشروع مدرسي حكومي تبرّعت بقطعة أرض ورثتها عن والدي، دون أي مقابل، تلقيت على هذا التبرّع شهادة شكر وتقدير من قبل إمارة جازان موقعة من أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر.
ويضيف إنه تم الانتقال للعمل بالمدرسة الجديدة بعد بنائها نهاية العام الماضي، وكنت أمارس عملي حارساً لها، ولكن فوجئت بإيقاف راتبي منذ شهر شعبان الماضي، وعندما راجعت إدارة تعليم جازان لأستفسر منهم عن السبب أبلغوني أني موقوف عن العمل دون أن يوضحوا أي أسباب، علماً أن المدرسة مازالت حتى الآن بدون حارس، ورغم ذلك أقوم بعملي بصفة شخصية وحرصاً مني على المعلمات والطالبات وكل العاملات داخل المدرسة.

721230-513x341