طفل وأخته يلجآن للمسجد جراء تعنيف والدهما وطرده الدائم لهما

200

كشفت شرطة حي السويدي بالرياض عن تقدم طالبة جامعية إليها مشتكية قيام والدها بتعنيف أخوَيْها الصغيرين وطردهما الدائم من المنزل منذ عودتهما من المدرسة إلى منتصف الليل، مشيرة إلى قيامها بتوقيف والد الطفلَيْن على ذمة القضية.
وكانت الطالبة قد أوضحت في شكواها أن أختها وأخاها يبلغان من العمر ١٢ و١١ عاماً، وأنهما يلجآن إلى قضاء النهار بأكمله داخل المسجد الخاص بالحي الذي يسكنون فيه، ذاكرة أن والدها منفصل عن والدتها منذ أعوام وأنه يقوم بضربهم كل يوم وطردهم من المنزل.
وتابعت: “والدي دائم التعنيف لنا، وقد وضعنا في دار منذ أن كنا أطفالاً، والآن يعيد الكرة بأخوَيّ الصغيرين، ما اضطرني لتقديم شكوى ضده”، لافتة إلى أنها كانت خائفة على أخويها من التعرض للأذى أو التحرش، كونهما وحيدين ووالدها لا يعلم عنهما شيئاً.
من جانبه، قال المدير العام للحماية بوزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور محمد الحربي وفقا لصحيفة “سبق” إنه تم إيداع الطفلين بدار الحماية في الرياض، مشددا على ضرورة الإبلاغ عن أي حالة عنف لمركز البلاغات أو جمعية حقوق الإنسان.
يذكر أن مصدرا أمنيا كشف أن والد الطفلَيْن سبق أن سُجن قبل سنتين، بسبب تعنيفه أطفاله في قضية مشابهة، فيما أُحيلت هذه القضية إلى هيئة الادعاء والتحقيق.