الدريهم: نطالب الصرامي بالتوبة إلى الله.. وإلا فالقتل حد الردة

334280

أثارت تغريدة للكاتب ناصر الصرامي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، استهجان مجموعة كبيرة من المغرّدين؛ إذ علّق في تلك التغريدة على خبر الحُكم بالجلد على مؤسس الشبكة الليبرالية رائف بدوي.
وقال “الصرامي”: “الجَلد عقوبة وحشية بدائية، من المعيب أن تكون من أدوات الدولة المدنية الحديثة، أضف لذلك أنه ليس إرهابيا.. بل الضد”.
وقد لقيت التغريدة ردود أفعال الكثير من المفكرين وطلبة العلم الشرعي، كان من ضمنهم عضو هيئة التدريس بكلية الملك خالد العسكرية بالرياض الدكتور سعد الدريهم؛ إذ صرّح “الدريهم” وفقا لموقع “سبق” قائلاً: “إنه ليؤذي كل مسلم غيور على دينه، ذلك الهجوم الذي بدأ يطال مُسَلّمات الدين وشعائره ممن هم محسوبون على الإسلام من بعض النابتة، وهؤلاء زيّن لهم الشيطان أعمالهم وغرّهم بباطله وزوره؛ فراحوا يتخوّضون في آيات الله ويصفونها بأوصاف بشعة ساقطة”.
وأضاف: “لقد أعلن هؤلاء بذلك على الملأ، عبر صفحاتهم في مواقع التواصل وبأسمائهم الصريحة غير خائفين ولا وجلين من سلطة تعزر أو أمة تردع، ومن ذلك ما ذكره ناصر الصرامي عبر حسابه في “تويتر”، عندما وصف حدود الله بأنها وحشية لا يليق بالدولة المدنية الحديثة أن تأخذ بها”.
وتابع: “من تأمل في هذا الكلام أدرك خطورته؛ إذ فيه القدح في مُنَزّل هذه الشريعة، وهو الله سبحانه وتعالى ووصفه بوصف لا يليق به سبحانه وهو الوحشية؛ فإذا كانت هذه الشريعة وحشية فمُنَزّلها متوحش سبحانه، وكذلك من أُنزلت عليه وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم متوحش؛ لأنه سارع في تنفيذها، وكذلك هذا الطابور العريض من الصحابة والتابعين ومَن بعدهم من القرون المفضلة، وإلى هذه الأزمان متوحشون؛ لأنهم أخذوا بهذه الحدود التي تحمل هذه الصفة وهي التوحش”.
وقال “الدريهم”: “هذا قدح وسب لله ولأحكامه وآياته، وكذلك سب لرسوله، وتضليل للأمة جمعاء؛ إذ أخذت بهذه الوحشية، ولا ريب هذا الكلام خطير وضلال مبين، وهو كفر لا مجال للتأويل فيه، أو التماس العذر لصاحبه؛ فعلى هذا على الكاتب أن يتوب إلى الله ويتبرأ مما قال، ويصف ما قال بأنه ضلال مبين، كما أن رفع أمره إذا لم يتب من أوجب الواجبات ليُقام عليه حد الردة وهو القتل”.

 20860_94273