خطّابة تُساعد رجلاً على ابتزاز امرأة وسلب مبلغ كبير منها

333804

تمكّنت “هيئة تبوك” من تخليص امرأة تعرّضت للابتزاز والتهديد من قِبَل رجل وامرأة سَلَبَا منها أكثر من (200.000) ريال، بعد أن تحصّلا على صور المرأة؛ بحجة التوفيق للزواج.
وقال المتحدث الرسمي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة تبوك الشيخ محمد بن عوض الزبيدي وفقا لموقع سبق: “إن المرأة تعرضت للابتزاز والتهديد من قِبَل رجل وامرأة تمارس دور “خطّابة” عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي؛ حيث تَحَصّلا على صور المرأة بحجة التوفيق للزواج؛ فقاما بتهديدها وابتزازها بما لديهما من صور، وسَلَبَا منها أكثر من (200.000 ريــال)، ثم قاما أيضاً بمساومتها على تأمين مبلغ آخر قدره (250.000 ريــــال)”.
وأضاف: “تقدمت المرأة ببلاغ رسمي لمركز الهيئة؛ حيث جرى التعامل مع بلاغها بالطرق الرسمية، وبعد التثبت من صحة البلاغ، تم القبض وإحالة المقبوض عليهم لجهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات”.
وحث “الزبيدي” المجتمع عموماً والمقبلين على الزواج خصوصاً، على الحذر من التعامل مع غير الجهات الاجتماعية المخوّلة بذلك، تحت ذريعة التوفيق للزواج، أو ما يسمى “بالخطّابات أو الخطّابين”.
ودعا كل مَن وقع ضحية لجريمة الابتزاز، إلى سرعة التواصل مع فروع هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعدم مجاراة المبتزين بتحقيق مطالبهم ومآربهم الدنيئة.
تجدر الإشارة إلى أن رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، قد أصدر قراراً في وقت سابق يقضي بإنشاء وحدة لمكافحة جرائم الابتزاز بمسمى “وحدة مكافحة جرائم الابتزاز”؛ حيث تقوم هذه الوحدة بمتابعة ما يَرِدُ إليها من بلاغات بمهنية عالية، وفق نظام الهيئة ونظام الإجراءات الجزائية، كما يتم التعامل بسرية تامة مع المبلغين؛ وذلك حفاظاً على حقوقهم، وتحظى هذه الوحدة بدعم كبير واهتمام بالغ منه.