اعلان

حرب عالمية ثالثة بين 40 دولة ودواعش من 87 جنسية

Advertisement

7c4e2e1d-7405-4e6c-9fb2-cb34d2861699_16x9_600x338

في ذكرى مرور 100 عام هذه الأشهر على بدء الحرب العالمية الأولى و75 على الثانية، تبدو الثالثة على الأبواب، مصغّرة هذا الشهر على الأرجح، ومحصورة الساحات في العراق وسوريا، وقد تمتد شرارات منها إلى مشاعات قرى في لبنان، منها “عرسال” الشهيرة، كما وإلى مواقع “داعشية” الهوى قرب مدينة طرابلس بالشمال اللبناني.
القتال سينشب بين قوات 40 دولة، ومعظمه بغارات جوية تبدأ من أربيل بشمال العراق، على حد ما أوردت الوكالات أمس الخميس عن وزارة الدفاع الأميركية، وبين حشد من “الدواعش” موزع في بلاد الشام، ويميل الخبراء بأن أفراده من 87 جنسية، بينها جميع الدول العربية بلا استثناء، فيما قدّرت “سي.آي.إيه” أمس الخميس عددهم بين 20 إلى 31500 مقاتل.
تقديرات وكالة الاستخبارات الأميركية استندت إلى “دراسة” جديدة لتقارير من مصادرها تم إعدادها بين مايو وأغسطس الماضيين، وزادت بأضعاف عن تقارير سابقة ذكرت بأنهم 10 آلاف، على حد من نقلت الوكالات مما قاله المتحدث باسمها راين تراباني، مضيفاً أن سبب الزيادة هو “تجنيد أكثر زخماً منذ يونيو (الماضي) بعد الانتصارات الميدانية وإعلان دولة الخلافة” في منطقة مترامية من حدود سوريا والعراق.
ولا يشمل الحشد القتالي من التحالف الأساسي إلا 10 دول، هي: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وكندا وأستراليا وتركيا وإيطاليا وبولونيا والدانمارك، فيما انضمت 30 دولة أخرى كشريك، منها 10 عربية تعهدت بمحاربة “داعش” في ختام اجتماع إقليمي عقد في جدة بحضور وزير الخارجية الأميركي جون كيري، وهي: السعودية والبحرين والإمارات والعراق وقطر والكويت وعمان ومصر والأردن ولبنان، واستثنوا إيران وسوريا.

27ce1993-257c-402b-9d45-5a887bf4f31f_4x3_690x515
بريطانيا والولايات المتحدة، أكبر دولتين معا ضد “الدواعش” في التحالف الرئيس

“في سوريا 50 ألف “داعشي” و30 ألفاً بالعراق”
ولا أحد يعرف تماماً كم مقاتل في “داعش” المجهول أيضاً عدد أجانبه في سوريا والعراق حالياً، فمدير “المركز القومي الأميركي لمكافحة الإرهاب” ماثيو أولسن، ذكر قبل شهر أن في المركز إحصائيات تشير إلى أكثر من 12 ألف أجنبي انضموا للحرب الدائرة في سوريا خلال السنوات الثلاث الماضية، منهم 100 يحملون الجنسية الأميركية، بالإضافة إلى 1000 ينتمون إلى دول أوروبية، ومعظم هؤلاء انضم إلى الصفوف “الداعشية” فيما بعد.
أما موقع “ديلي بيست” الأميركي فنشر قبل أسبوع، أن العدد الأكبر من أجانب التنظيم ليس من دول ذات أغلبية مسلمة، وأن عناصره يبلغون 20 إلى 25 ألف مقاتل، منهم 700 من فرنسا، حيث عدد المسلمين 5 ملايين، و500 من بريطانيا التي تضم مليونين و700 ألف مسلم، كما فيه 350 من ألمانيا، حيث المسلمون 5 ملايين أيضاً، بينما إندونيسيا المعتبرة أكبر دولة مسلمة بالسكان البالغين 200 مليون، لم يغادر منها إلى “داعش” إلا 30 فقط، وفقط 20 التحقوا بالتنظيم من الهند البالغ عدد مسلميها 120 مليوناً.
يكتبون أيضاً أن “داعش” لم يكن لديه حتى يونيو الماضي “إلا 4 آلاف مقاتل فقط في صفوفه بالعراق”، وفق تقرير لجيسيكا لويس، مديرة البحوث بمعهد دراسات الحرب الأميركي، واطلعت عليه “العربية.نت” بصحيفة “وول ستريت جورنال الأميركية بعنوان The Terrorist Army Marching on Baghdad لكن رامي عبد الرحمن، مدير فرع “المرصد السوري لحقوق الإنسان” بلندن، ذكر في 19 أغسطس الماضي أن “داعش” لديه 50 ألف مقاتل في سوريا، و30 ألفاً بالعراق، بينهم 1000 شيشاني.
وهناك تقرير صدر عن “مجوعة سوفان” الناشطة في البحث الاستخباراتي من مقرها بنيويورك، ذكر قبل شهرين أن 12 ألف أجنبي جاؤوا من 81 دولة على مراحل والتحقوا بالقتال في سوريا، منهم 3 آلاف أوروبي، ممن قد يكون “داعش” جذب إليه منهم العدد الكثير، فيما أكدت تقارير أخرى قرأت “العربية.نت” ملخصات عنها أن مقاتلي “داعش” الأجانب هم من 93 جنسية.
و”داعش” ليس لعبة “فيديو” حربية على الإطلاق
وأكثر ما زوّد “داعش” بالمقاتلين باتفاق الجميع، هي روسيا التي التحق 800 من مواطنيها بالتنظيم، طبقاً لأرقام نشرتها صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية هذا الأسبوع، فيما احتلت تونس المرتبة الأولى عربياً، بتصديرها أكثر من 3000 إلى “داعش” الذي تضم صفوفه 51 إسبانيا و100 أميركي و500 بريطاني، فيما ذكر وزير الداخلية الألماني، توماس دى ميزيير، أن 400 من بلاده التحقوا منذ 2011 بالتنظيم، عاد منهم 100 فقط إلى ألمانيا، وقدّر الأوروبيين في “داعش” بأكثر من 2000 هم الآن بسوريا والعراق.
و”داعش” ليس لعبة “فيديو” حربية على الإطلاق، بل تنظيم يملك دولارات بالمليارات، ودبابات وصواريخ ومصفحات وسيارات رباعيات الدفع وبعض الطائرات، مع أسلحة متنوعة “غنمها” في غزوات مفاجئة على مواقع الجيشين السوري والعراقي، خصوصاً في الموصل.
وسبق أن حارب “الدواعشة” الجيشين الأميركي والبريطاني ومليشيات متنوعة في العراق، وهم يقاتلون حالياً ضد الجيش العراقي وقوات الصحوة والبيشمركة، كما ومليشيات شيعية، منها “عصائب أهل الحق” و”جيش المهدي” و”حزب الله” العراقي” ونظيره اللبناني، والجيش السوري و”الجيش الحر” و”جبهة النصرة” وجبهات وكتائب إسلامية أخرى، حتى أصبح محترفاً وقادراً على إحداث الأذى الكبير، محلياً في العراق وسوريا، وربما دولياً بأعمال إرهابية بدول الغرب، وهو أكثر من تخشاه.