داعشيان سعودي وطاجاكستاني يكشفان كيفية تجنيدهما ودخولهما للعراق

9090090090909000

كشفت مؤتمر صحافي في بغداد اليومعبر قنوات محلية عرض الفريق قاسم عطا المتحدث الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي اعترافات عنصرين في تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” أحدهما سعودي الجنسية والاخر طاجكستاني الجنسية حيث اقرا بانهما قد دخلا العراق عن طريق مدينة عين تاب التركية اثر تدربهما على العمليات المسلحة في مدينة الرقة السورية للجهاد إلى جانب عنصر اخرى تنتمي إلى جنسيات اجنبية متعددة. وبحسب ما نقله موقع “إيلاف ” الكتروني قال المعتقل السعودي واسمه محمد عبد الرحمن حمد يحي التميمي ويعرف باسم ابو الوليد انه من مواليد عام 1966 ووالده تاجر. وأوضح انه جاء إلى العراق عبر الكويت ثم اسطنبول وبعدها إلى غازي عنتاب الحدودية بين تركيا وسوريا على حسابه الخاص. وأشار إلى أنّه تأثر بالفكر الجهادي عن طريق شبكة الانترنت فقرر الذهاب إلى سوريا

وأضاف انه تواصل هاتفيا لدى وصوله إلى اسطنبول مع احد قادة تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر الكردي واستطاع جمع 20 مقاتلا انتقلوا جميعهم إلى سوريا حيث تم إدخالهم في دورة شرعية بمعسكر بمحافظة الرقة إلى جانب حوالي 200 مقاتلا آخر حيث مكثوا هناك مدة 22 يوما تدربوا خلالها على استخدام الاسلحة وحفظ القرآن. وأشار إلى اسماء بعض قادة المعسكر منوها إلى أنّ من بينهم: امير المعسكر ابو موسى المصري ومعه في ادارة المعسكر ابو البراء الفلسطيني وابو ميسرة الاردني وعبد الله التونسي. وأشار إلى أنّه في ختام دورة التدريب هذه تم اخذ البيعة من المقاتلين ونقلهم إلى معسكر في منطقة الطبقة السورية ومنها إلى كتيبة في ريف حلب مكثوا فيها حوالي اسبوعين ونقلوا إلى الرقة السورية ثم إلى بلدة البو كمال السورية على الحدود العراقية ومنها إلى مدينة القائم العراقية المجاورة.

وأوضح التميمي ان المقاتلين الذين رافقوه خلال الانتقال إلى مدينة القائم ينتمون إلى جنسيات شيشانية والمانية وروسية والبانية أضافة إلى عرب حيث تم نقلهم إلى قضاء راوة في محافظة الأنبار العراقية الغربية حيث زجوا في معركة ضد القوات الامنية العراقية اسفرت عن السيطرة على بلدة بروانة قبل ان تستعيدها تلك القوات قبل ثلاثة ايام حيث اصيب في الهجوم بجروح سلم اثرها نفسه للقوات العراقية.
يوسف علي الطاجكستاني أما العنصر الاخر في تنظيم الدولة الاسلامية فهو يحمل الجنسية الطاجكستانية واسمه يوسف أحمد علي وعمره 25 سنة حيث قال في اعترافاته انه كان يعمل في روسيا بتنظيف البنايات والمطاعم ثم سمع بأن هناك دولة إسلامية في سوريا فغادر اليها عن طريق تركيا ثم انتقل مع مسلحين اخرين إلى العراق بعد ان تلقى التدريب مع عدد من العربية والاجنبية في معسكر بمدينة الرقة السورية.

مسلحون إلى العراق من دون علم حكوماتهم

ومن جهته قال الفريق قاسم عطا إن العشرات من الارهابيين جاءوا إلى العراق وسوريا دون علم بلدانهم وأوضح ان بعض الارهابيين اتخذوا طريقا من بلدانهم مرورا بمدنية غازي عنتاب في تركيا للذهاب إلى سوريا والتدريب في معسكرات خاصة قبل ان يتم ارسالهم إلى العراق. وأوضح ان الحدود الطويلة المفتوحة بين العراق وسوريا التي يبلغ طولها حوالي 300 كيلو مترا ساهمت بشكل كبير في سهولة تنقل المسلحين. وقال ان عملية تجنيد الإرهابيين تتم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي حيث يتم تدريبهم بمعسكرات في سوريا ومن ثم إرسالهم إلى العراق.. وحذر من ان مؤكداً أن تنظيم “داعش” أصبح خطراً على جميع دول العالم”. وأشار إلى أنّ هناك المئات من الإرهابيين داخل العراق يحملون أحزمة ناسفة مؤكداً انه تم قتل العشرات منهم خلال العمليات العسكرية في محافظة صلاح الدين وناحية بروانة.

وأضاف عطا ان القوات الامنية استهدفت مجموعة ارهابية في مدينة بروانة التابعة لقضاء حديثة بمحافظة الأنبار الغربية تضم بين 100و150 مسلحا ما ادى إلى مقتلهم جميعا بأستثناء اثنين احدهما سعودي الجنسية والاخر طاجيكي القي القبض عليهما واعترفا بمعلومات خطيرة تفيد بوجود المئات من الدواعش الذين يتنقلون بين العراق وسوريا. وقال ان الاجهزة الامنية لازالت تدقق بأعداد الارهابيين متعددي الجنسيات الذين يقاتلون في العراق بعد ان بلغ عددهم في سوريا حوالي 2500 مسلحا. وأوضح عطا ان القوات الامنية انتقلت ومنذ مدة “من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم على مواقع العدو وذلك وفق الخطط المرسومة للمعركة” ،.. وقال “ان معركة العراق مع الارهاب ستكون طويلة وامامنا الكثير من التحديات والمصاعب التي سنتغلب عليها بالارادة القوية خاصة بعد الدعم العربي والاقليمي الذي تلقاه العراق مؤخرا”.

وعلى الصعيد الامني نفسه فقد أعلنت الاستخبارات العسكرية مقتل “وزير الحرب” في دتنظيم الدولة الاسلامية وعدد من أفراد حمايته بضربة جوية في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار. وقال مصدر في الاستخبارات للوكالة الوطنية العراقية للانباء ان طيران الجيش وبالتنسيق مع الاستخبارات العسكرية وجه ضربة جوية على تجمع لتنظيم داعش الارهابي في الفلوجة اسفرت عن مقتل ما يسمى بوزير الحرب في داعش المدعو ابو عبد الرحمن الشامي وهو سوري الجنسية وعدد من افراد حمايته وتدمير ست عجلات مرافقة له.