اعلان

أوباما يجري اتصالا بخادم الحرمين قبل إعلانه الحرب على داعش

Advertisement

9521011

أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما اتصالا هاتفيا بالعاهل السعودي,خادم الحرمين الشريفين, اليوم الأربعاء، وذلك قبل إعلان البيت الأبيض عن استراتيجيته الجديدة في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية بالشام والعراق والمعروف باسم (داعش). ويأتي ذلك قبيل الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الأميركي باراك أوباما للشعب الأمريكي الأربعاء، وسط اتهامات لإدارته بعدم الوضوح وافتقاد خطة معينة لمحاربة التنظيم الارهابي، كما يأتي أيضا بالتزامن مع جولة وزير الخارجية جون كيري بالشرق الأوسط والتي تشمل المملكة العربية السعودية والأردن لحشد التأييد لخطة الرئيس الأمريكي.

ووفقاً للوئام كان كيري قد أعلن أن قتال التنظيم سيستمر إلى عهد الرئيس المقبل، بينما تعتمد خطة الرئيس على محاور عدة، وهى دعم الحكومة العراقية الجديدة، ومن ثم تقديم مساعدات عسكرية وتدريب للجيش العراقي، كما عناصر البيشمركة، ودعم القبائل السنية في الأنبار لمواجهة داعش، بالإضافة إلى بناء تحالفات إقليمية مع الدول العربية وعلى رأسها السعودية والأردن، وتحالفات دولية تضم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وأستراليا ودولاً أخرى، وكذلك دعم المعارضة السورية المعتدلة. وتؤكد المؤشرات أن أوباما لن يقوم بإرسال قوات أميركية مقاتلة لمواجهة (داعش)، وإنما سيستمر في توسيع الضربات الجوية وتقوية قوات محلية عراقية وسورية والعمل على تخفيف مصادر تمويل التنظيم.

جدير بالذكر أن 67% من الأميركيين يرون -حسب آخر استطلاعات للرأي- أن الرئيس الأميركي لا يملك استراتيجية لمواجهة تنظيم (داعش)، لذا فعلى الرئيس إقناع شعبِه قبل حلفائه بأنه يمتلك الخطّة للحد من امتداد (داعش)، ومن ثم إضعافه والقضاء عليه، والتقى أوباما أعضاء الكونغرس لضمان تأييدهم لتحركاته العسكرية القادمة والتي ستندرج ضمن استراتيجيته الجديدة في مواجهة التنظيم الإرهابى، كما سيشارك في جلسة مجلس الأمن الأسبوع المقبل لبحث ظاهرة المقاتلين الأجانب.