الطائرة الماليزية أسقطتها أجسام فائقة السرعة

151093_0

أفاد تقرير أولي، صدر اليوم الثلاثاء، حول تحطم الطائرة الماليزية في أواسط يوليو في شرق أوكرانيا الذي أدى إلى مقتل 298 شخصا، بأن الطائرة أسقطها “عدد كبير من الأجسام الفائقة السرعة”.

وفيما لم يحدد مكتب التحقيقات الأمنية الهولندي المكلف الملف (193 من القتلى هولنديون) أي مسؤوليات، قد يؤدي الوصف التقني للأحداث إلى تعزيز الاتهامات بإطلاق صواريخ وتعزيز الضغوط الغربية على موسكو المتهمة بتسليح التمرد الموالي لروسيا في شرق أوكرانيا.
وأكد أحد كبار قادة الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا أن المتمردين لا يملكون أسلحة قادرة على إسقاط طائرة البوينج الماليزية.
ولا يتضمن هذا التقرير الاولي تفاصيل حول طبيعة “الأجسام” أو مصدرها.

وأعلن مكتب التحقيقات الأمنية الهولندي المكلف الملف أن “طائرة البوينج 777-200 التابعة للخطوط الجوية الماليزية والتي كانت تقوم بالرحلة إم إتش 17 تفككت في الجو، نتيجة أضرار هيكلية على الأرجح سببها عدد كبير من الأجسام الفائقة السرعة التي اخترقت الطائرة من الخارج”. وأضاف التقرير أنه “لا توجد إشارات إلى أن الحادث مرده إلى خطأ تقني أو عمل قام به الطاقم” الذي قال إنه “مؤهل ويتمتع بالخبرة”.