قاتل زوجته وطفلها سدَّد لهما طعنات وأحرقهما بمساندة شريكته حاملة الدكتوراه

330646

تكشفت تفاصيل جديدة عن جريمة القتل البشعة التي راحت ضحيتها وافدة هندية وطفلها البالغ من العمر خمس سنوات، والتي وقعت مطلع الأسبوع الماضي في حي الشميسي بالرياض، ونجحت جهود إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الرياض؛ في كشف غموض الجريمة والقبض على مرتكبها وشريكته في الجريمة، في إنجاز أمني وجه على ضوئه وزير الداخلية بتكريم فريقَي القبض والتحقيق في القضية، البالغ عددهم تسعة رجال أمن؛ تقديراً منه لتلك الجهود المميزة كمكافأة فورية.
وفي وقت أكَّد فيه المتحدث الرسمي لشرطة الرياض العقيد فواز الميمان؛ أن المكافأة التي وجه بها وزير الداخلية وسلمت لفريقي القبض والتحقيق؛ شملت ثلاثة ضباط وستة أفراد، أشار إلى أنها تعد حافزاً كبيراً لرجال الأمن لمواصلة الجهود الأمنية المتميزة التي أسفرت عن سرعة كشف الجريمة التي لفَّها الغموض في بدايتها.
وقال الميمان وفقا لصحيفة سبق: “توجيهات سمو وزير الداخلية واهتمامه السريع بأبنائه رجال الأمن؛ كان لها أثر إيجابي كبير، وتعد حافزاً لمواصلة الجهود المتميزة”.
وأضاف: “المكافأة المالية تمثل تكريماً فورياً من سمو وزير الداخلية، وبإذن الله سيكون هناك تكريم لاحق لرجال الأمن يعلن عنه لاحقاً”.
من جانبها علمت “مصادر” أنه اتضح أن القاتل زوج المجني عليها، ويعمل مهندساً، كما بينت التحقيقات تورط زوجة شقيق الجاني التي تحمل شهادة الدكتوراه معه في الجريمة، فيما أقدم الاثنان على ارتكاب الجريمة بعد اكتشاف القتيلة لعلاقة آثِمةٍ بينهما.
ووفقاً للمعلومات فإن الشقيقين يقطنان في شقتين متجاورتين، ومتزوجان من قريبتين “القتيلة وابنة خالتها”.
وحسب المعلومات فإن الجاني أحضر زوجته وطفلها بتأشيرة زيارة، واكتشفت الزوجة بالمصادفة خيانة زوجها لها مع قريبتها “زوجة شقيقه”؛ ما جعله يُقْدِم على قتل زوجته وطفلها مسدداً لهما عدة طعنات للتخلص منهما، وعدم انفضاح علاقته مع زوجة شقيقه.
القاتل اتجه بعد ذلك إلى إشعال النار في المنزل في محاولة منه لإخفاء الجريمة، فيما تعاونت معه زوجة شقيقه بالتَّستُّر على جريمته، والإبلاغ عن اندلاع حريق في المنزل.
وتؤكد مصادر أن فرق الدفاع المدني باشرت الموقع، وعقب إخماد الحريق والعثور على الجثتين اتَّضحت الشبهات الجنائية في الحادثة، وتم تمرير البلاغ للجهات الأمنية التي اكتشفت وجود الطعنات في جسد المرأة وطفلها، وشرعت في تحقيقات موسعة وسريعة في محيط الأسرة.
وتبيَّن مصادر  أن القاتل وشريكته في الجريمة حاولا إنكار معرفتهما بالجريمة في بداية التحقيقات، قبل أن يتضح تفاوُت أقوالهما وارتباك الاثنين، وتلا ذلك انهيار القاتل وشريكته، واعترافهما بالجريمة بعد نحو تسع ساعات من تنفيذ الجريمة، في إنجاز أمني يُسَجَّل لشرطة منطقة الرياض ومنسوبيها. وأحيل القاتل وشريكته للسجن لإكمال الإجراءات اللازمة في القضية.