تقارير مسربة: مخطط تجسسي لدمشق وطهران ضد المملكة ودولتين

400

قالت مصادر صحافية محلية وذلك عقب تفكيك السلطات الأمنية السعودية لشبكة إرهابية سورية خلال الأشهر الـ9 الماضية، أن معلومات جديدة تفيد باحتمالية الارتباط الكبيرة بين الشبكة السورية، وإيرانيين وعراقيين قبض عليهم في نفس التوقيت، يدعم ذلك وفق تقارير مسربة، بحسب ما كرت صحيفة الوطن تشير إلى مخطط تجسسي لصالح نظامي الأسد وطهران، يعتمد في المقام الأول على زرع عناصر استخباراتية في 3 دول عربية؛ هي المملكة، والإمارات، والأردن.
وكشفت التقارير أن الرياض أوقفت إيرانيين اثنين ومثلهما عراقيان، في عمليات تزامنت مع العمليات التي جرت لتفكيك شبكة الأسد الإرهابية والمؤلفة من 48 عنصرا.
وفي التفاصيل، أنه قبض على الإيراني الأول بتاريخ 12 رجب الماضي في نفس اليوم الذي قبض فيه على أحد السوريين المتورطين في الشبكة، أما الإيراني الثاني فقد تمت الإطاحة به في 20 شوال الماضي، وهو ذات اليوم الذي قبض فيه أيضا على سوري ضمن الشبكة المشار إليها، فيما تم القبض على العراقي الأول بعد يوم واحد من إلقاء القبض على أول المتورطين في الشبكة، بينما تم الإيقاع بالثاني بعد يومين من الإطاحة بـ6 من السوريين.