لغز عثور الشرطة على فلبينية هاربة من منزل مخدومها بالخُبر

1406111340ln230714aa016

ألقت الشرطة القبض على عاملة منزلية فلبينية الجنسية، عقب هروبها من منزل مخدومها في الخُبر؛ حيث عثرت عليها مختبئة في إحدى المدراس بالمنطقة، في لغز تحاول الشرطة التوصل إلى حلّه. وحسبما أوردته صحيفة “Arab News”، السبت (6 سبتمبر 2014)، عملت الفلبينية في الخدمات المنزلية ومربيةً، لكنها تركت منزل مخدومها ووصلت إلى المدرسة التي اختبأت فيها في سيارة ليموزين. وفي السابق، لجأت الفلبينية إلى الصحيفة طلبًا للمساعدة، فتمت إحالتها إلى رفاهة العمال الفلبينيين في الخارج بالمنطقة الشرقية. بدوره، قال الملحق العمالي أليكس بادن إن مكتب رفاهة الفلبينيين كان سيزور الخادمة وسيتواصل مع وكالة العمالة الفلبينية المنزلية في المملكة، لكن قوات الشرطة سبقتهم وألقت القبض عليها.

وأوضح بادن أنه بمجرد وصوله مع أعضاء مكتب الرفاهة، كانت قوات الشرطة قد غادرت ومعها الخادمة الهاربة. وأضاف الملحق العمالي أنه لم يتم إجبار الفلبينية على العودة إلى منزل مخدومها.

وحسبما ذكره عمال بالمدرسة، فإن الفلبينية تركت منزل مخدومها لأنها لم تستطع تلبية أعباء المنزل، وحكت لهم أنها كانت تفعل كل شيء في منزل من 3 طوابق، بدءًا من التنظيف حتى الاعتناء بالأطفال، وكل هذا مقابل الحد الأدنى المتفق عليه بين الفلبين والمملكة لأجور الفلبينيين البالغ 1500 ريال شهريًّا وعطلة يوم واحد في الأسبوع. وذكر العمال أنهم مذهولون بشأن كيفية معرفة الشرطة مكان اختباء الفلبينية، وإن كانوا يرجحون أن تكون وكالة العمالة الفلبينية بالمملكة هي التي تواصلت مع الشرطة وأعلمتها بمكان الخادمة للتنسيق مع المخدوم والوصول إلى حل. أما الخادمة فقالت إنها قدمت إلى المملكة الشهر الماضي، وتقاضت نصف المبلغ المتفق عليه فقط، ولم يخبرها أحد وقت توقيع العقد بأنها ستكون ملزمة بكل تلك الأعباء. يُشار إلى أن الفلبينية متزوجة ولديها طفلة، وعملت في دبي سابقًا.