الصين تتعاقد مع شركة بالمملكة لتعليم سكانها اللغة العربية

Capture

كشف مسؤول صيني اتجاه بلاده لزيادة نسبة المتحدثين بالعربية بين صفوف مواطنيها، وذلك من خلال توقيعها اتفاقية مع شركة متخصصة في التعليم والتدريب عن بعد بالمملكة، مؤكداً أهمية هذا التوجه الذي سيعمل على تعزيز المعرفة بالحضارة الإسلامية العريقة بين صفوف الأقلية الإسلامية في بلاده بشكل خاص وبين الشعب بشكل عام. وبين المسؤول الصيني الذي وقع أمس الأول في دبي، عقد الاتفاقية مع شركة التعليم والتدريب عن بعد، أن الشراكة بين بلاده وبين الحضارة العربية، هي شراكة قديمة وأثرية امتدت على مدى عصور وقرون ماضية، وتحديداً منذ نشأة طريق “الحرير” الذي شهد من خلاله وصول الدين الإسلامي إلى بلاده، بجوار التعاون الاقتصادي الذي مازال قائماً حتى اليوم.

وأوضح “د. دينج هو في” رئيس مجلس العلاقات الإسلامية الصينية، أن الاتفاقية تعتبر شيئاً جديداً ومهماً؛ لإشاعة ونشر ثقافة تعلم اللغة العربية في الصين التي يتجاوز عدد سكانها نحو 1.4 مليار نسمة، من بينهم أقلية يصل عددها إلى أكثر من 50 مليون نسمة يعتنقون الديانة الإسلامية”، مشيراً إلى أنه بالرغم من وجود بعض المدارس الإسلامية التي تعلم اللغة العربية إلا أنها لا تعد كافية. وقال:” اللغة والتعليم يحتاجان إلى جهات متخصصة في المجال؛ لتتمكن من إيصال الرسالة بالشكل الصحيح والأمثل”، مستدركاً: “لا يعد وجود التبرعات لبناء المساجد والمدارس الإسلامية أمراً كافياً، ولكنْ كل من الأمرين مهمان، فوجود المتبرعين ووجود الجهات المتخصصة بالتدريب والتعليم معاً، هو أمر تكاملي سيحقق المصلحة والمنفعة للجميع”.

ووصف رئيس مجلس العلاقات الصينية الإسلامية توقيع الاتفاقية، بالمسار الهام الذي سينقلهم إلى مرحلة جديدة فيما يتعلق برفع مستوى المسلمين في الصين، من حيث تعلم اللغة وزيادة تعريفهم بالديانة الإسلامية والثقافة والحضارة الإسلامية العريقة، لافتاً إلى أن نحو ألف صيني فقط من أصل العدد الإجمالي للسكان، يجيدون اللغة العربية تحدثاً وكتابة.

وفي الوقت الذي لم يحدد فيه رئيس مجلس العلاقات الصينية الإسلامية حجم العدد المستهدف تعليمهم اللغة العربية، إلا أنه أكد أنه يرى الأفضلية في زيادة عدد من يجيدون اللغة العربية، دون تحديد سقف أعلى لمن سيحصلون على تلك البرامج التي تضمنتها بنود الاتفاقية التي وقعت في دبي أخيراً، مردفاً: “هذا الأمر هام بالنسبة لنا، فالحضارة الإسلامية تعد حضارة عريقة من الواجب الاهتمام بالتعريف بها، خاصة أنها تأتي من بين أبرز خمس حضارات عرفها العالم على مر التاريخ والعصور”.

وزاد:” الشعب الصيني مهتم جداً بالاطلاع على الثقافة العربية الإسلامية، خاصة أن طريق الحرير الصيني هو الرابط الذي جمع بين العالم العربي والصيني منذ آلاف السنين، وقبل أن تصل الثقافة الغربية إلى بلادنا التي لم يتجاوز عمرها حتى الآن نحو القرن الميلادي”، مفيداً أن طريق “الحرير” هو من أحد أهم مسالك القوافل المتجهة من الشرق إلى جهة الغرب، والتي في طريقها ببلدان ما لبثت أن ازدهرت مع ازدهار هذا الطريق التجاري الأكثر شهرة في العالم القديم. وأفصح رئيس مجلس العلاقات الصينية الإسلامية، أن البدء بالعمل في مضامين الاتفاقية، سيكون في وقت قريب، وأنه سيبدأ اعتباراً من مطلع الأسبوع الجاري، في عقد اجتماعاته المباشرة والمكثفة مع الجامعات والمدارس الصينية في بلاده، وسيوصي بالإسراع في تفعيل بنود واستخدام البرامج الخاصة بها.

من جانبه، قال المهندس زهير بن علي أزهر، الرئيس التنفيذي لشركة التعليم عن بعد: “هذه الاتفاقية التي تنص على تقديم خدمات التعليم والتدريب عن بعد في جمهورية الصين الشعبية، تكمن أهميتها من حاجة الصينيين المسلمين بشكل خاص، في تعلم وإجادة لغة دينهم، خاصة أن أعداد الناطقين والمجيدين لها إجادة تامة مازال في حدوده الدنيا”. ويرى “أزهر” أن الاتفاقية تؤكد على أهمية وحاجة المسلمين الصينيين إلى تعلم اللغة العربية وعلومها، وتعلم أيضاً تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وحفظ وقراءة القرآن الكريم بشكل متقن وصحيح، مردفاً: “تأتي هذه الخطوة امتداداً لواجبات الشراكة الاجتماعية تجاه المسلمين بشكل عام، وبشكل خاص تجاه الوطن العربي والإسلامي”.

وأشار “أزهر” إلى أن اللغة العربية استطاعت أن تستوعب الحضارات المختلفة، وأنها ارتبطت بالحياة بشكل عام، حتى أصبحت هي اللغة السائدة للغة العلم والأدب والسياسة والحضارة، فضلاً عن كونها لغة الدين والعبادة. وعن سبب تبنيهم مثل هذا التوجه في الاتفاقية، قال الرئيس التنفيذي لشركة التعليم والتدريب عن بعد: “أتى توجهنا نظراً لما شهدناه من قلّة للجهود المبذولة في هذا الميدان، إذ إنه وبالرغم من سعي العديد من المؤسسات الرسمية والهيئات التعليمة إلى تقديم شيء في هذا الميدان، إلا أن الطلب على اللغة العربية لا يمكن مقارنته بتلك الجهود المبذولة في الوقت الحالي، فمهما تقدّم الجامعات في الدول العربية والمنظمات الرسمية في مختلف أنحاء العالم من جهد، إلا أنه يظل بحاجة إلى المزيد والمزيد”.

ومن المعلوم أن شركة التدريب والتعليم عن بعد، تعد الشريك الإستراتيجي للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الإلكسو”، ولديها أيضاً شراكة تعاون إستراتيجية مع المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم “الإيسيكو”.

IMG-20140906-WA0082 IMG-20140906-WA0081