فيديو.. رئيس الهيئة: الاعتذار من البريطاني وزوجته جاء لكون القضية تحولت إلى رأي عام

329700

أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبداللطيف آل الشيخ؛ أن الهيئات سبق وأن خاطبت أمراء المناطق ضد من نالوا من أعضاء الهيئة وتم معاقبة من تعدوا بالإيذاء ضد الأعضاء بالعقاب الشرعي.
جاء ذلك خلال مداخلته الهاتفية في برنامج “لماذا” الذي يعده ويقدمه ناصر حبتر ويعرضه التلفزيون السعودي.
وقال آل الشيخ: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد لا يقبل من فئتين من الناس؛ نوع يريد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بيد باطشة لا تنضبط بالشرع ولا بأوامره، وفئة لا يريدون أن يكون هناك أمر بالمعروف ونهي عن المنكر وتكون الدنيا فوضى.
وأضاف: لأجل ذلك لابد أن يكون للآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر من الأعداء والخصوم العدد الكبير، مما يناله أعضاء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الإيذاء والتسلط، سواء باللسان أو الأقلام ونحو ذلك.
وحول ما يتعرض له الأعضاء حالياً من هجوم قال آل الشيخ: ما يحدث هجوم لا ينبغي ولا يجوز فهذا لا يرضي الله ولا رسوله، أرجو ممن في قلبه إيمان أن ينصح هؤلاء البغاة الذين يريدون النيل من أعضاء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والخطأ وارد ومن أخطأ منهم فيُقَوَّم، لسنا بأعظم من رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال لمعاذ: “أَفَتَّانٌ انت يا معاذ” عندما أطال الصلاة، فما بالهم ينكرون علينا حينما قمنا بنصح وتأديب من تجاوز على الناس.
وعن قضية البريطاني وزوجته والقرارات التأديبية التي طالت أعضاء الهيئة فيها؛ قال: هذا شيء عابر ويحدث في كل ميدان وكل مؤسسة قد يحصل خطأ، وإذا حصل خطأ يعالج وأعضاؤنا يمتثلون للأوامر.
وأكد آل الشيخ أن السرعة في انتهاء التحقيق ليست وليدة اليوم، مشيراً إلى أنها حدثت في حالات سابقة ومنها قضية الفتاة الأفغانية، وقضية وقعت في رمضان.
وقال: نحن لا نفرق بين عربي وأعجمي ولا نفرق بين مسلم وغيره في هذه البلاد، والاستعجال في اتخاذ الإجراء واجب نقوم به؛ فمتى اتضحت الصورة وبانت الرؤية فلابد من اتخاذ الإجراء الحازم الذي يحفظ للناس حقوقهم ، كما أننا لا نقبل أن يُمَسَّ أحد من أعضاء الهيئة بأي أذًى، وأيضاً لا نقبل أن ينال أي من أبناء الوطن أو المقيمين فيه بأي أذى سواء بالخطأ أو بالعنية.
وأشار رئيس الهيئات إلى أن الاعتذار من البريطاني وزوجته جاء لكون القضية تحولت إلى رأي عام وتم تصعيدها واستغلت ممن يريدون التلبيس على الناس.
وأكد بأن بيان الهيئة كان واضحاً وصريحاً بعد انتهاء عمل لجنتين؛ الأولى للتحقيق والثانية لتقييم النتائج، مشيراً إلى أن جميعها وصلت للحق.
وقال: عدد من الحالات التي تعرضت للخطأ قمت بالاعتذار لهم .
وعن عقوبة النقل للأعضاء أكد بأنه إجراء إداري يحقق المصلحة للجميع ولابد من اتخاذه لضبط الأمور.