العتيبي ينتقل من سوريا الى العراق.. لينتحر بـ1.5 طن متفجرات

Capture

أقدم شاب كويتي الجنسية على تنفيذ عملية انتحارية في العراق أول من أمس، لمصلحة «داعش»، استهدفت أحد مقرات الجيش العراقي في مكيشيفة (محافظة سامراء). وفي تفاصيل العملية؛ فجر فهد العتيبي سيارة مفخخة على متنها طن ونصف الطن من المواد شديدة الانفجار، مستهدفاً عدداً من جنود الجيش العراقي. وأسفر الانفجار عن مقتل العشرات منهم. وتبع ذلك عملية انتحارية أخرى قادها شاب تونسي، بمركبة تحمل الوزن ذاته من المواد المتفجرة، واستهدفت المكان ذاته.

وبحسب صحيفة الحياة كان فهد العتيبي، المكنى «أبو عيد الكويتي»، ظهر في إصدارات مرئية عدة بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي. وتم اختياره لقيادة مركبة مفخخة منذ رمضان الماضي، وأقدم على قيادتها قبل أسبوع، ولكنه تراجع قبل تفجيرها، ليقضى في مركبة مفخخة أخرى أول من أمس. وقاتل العتيبي في سورية قبل انتقاله إلى العراق أخيراً.

إلى ذلك، نعت عناصر تنتمي إلى تنظيم «داعش» أمس، أحد مقاتلي التنظيم، وهو شاب بحريني، يدعى يوسف جميل البحريني، ويكنى «أبي الزبير البحريني و»أبي حمزة»، من دون أن يشير رفاقه إلى مكان مقتله وكيفيته، إلا أن بعض تغريداته أشارت إلى وجوده في سورية. وكانت وزارة الداخلية البحرينية أصدرت في آذار (مارس) الماضي، بياناً أمهلت فيه البحرينيين المنضمين لجماعات قتالية في الخارج، أسبوعين للعودة إلى البحرين، مهدّدة بإجراءات إزائهم، ربما تصل إلى إسقاط الجنسية.