عودة العمالة المنزلية الإندونيسية مطلع 2015.. والراتب 1500 ريال

Capture

أكد مسؤول دبلوماسي إندونيسي بأن أول مجموعة من العاملات المنزليات الإندونيسيات سيصلن إلى أراضي السعودية في أوائل العام المقبل.
ولا يزال تحديد الحد الأدنى لراتب العاملة المنزلية الإندونيسية أبرز نقاط الخلاف بين السلطات المعنية في السعودية وإندونيسيا. وقال دارما كيرتي شيلاندرا بوترا، القنصل العام الإندونيسي في جدة، إن وفدا سعوديا من وزارة العمل سيجتمع اليوم بمسؤولي وزارة القوى العاملة الإندونيسية في العاصمة جاكرتا، لبحث تفاصيل عقود الاستقدام. وبحسب صحيفة الإقتصادية سيبحث الاجتماع – وفقا للقنصل – تفاصيل الاتفاقية التي وقعها وزير العمل السعودي مع نظيره الإندونيسي في العاصمة السعودية الرياض في فبراير الماضي.

وتابع بوترا، أن أبرز ملامح بنود العقد التي ستناقش في ضوء الاتفاقية الإطارية الموقعة سابقا؛ تحديد 1500 ريـال سعودي حدا أدنى لراتب العاملة المنزلية الإندونيسية، في حين يصر الجانب السعودي على 1200 ريـال. وتوقع القنصل وصول عدد كبير من العاملات لم يحدده بنهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل، مضيفا أن تأخر استئناف الاستقدام يعود لتغير الحكومة الإندونيسية حيث ستبدأ الجديدة أعمالها في الـ20 من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل؛ ما قد يؤخر بدء الاستقدام إلى مطلع العام المقبل كما قال.

جاء تصريح القنصل الإندونيسي خلال حفل استقبال نظمته القنصلية أمس الأول في ميناء جدة الإسلامي لاستقبال سفينتين حربيتين من أصل ثلاث قادمة من بريطانيا ومتجهة إلى إندونيسيا مرورا بعدة موانئ عربية. وأشاد القنصل خلال مراسم الاستقبال، الذي حضره عدد من قيادات القوات البحرية الملكية السعودية، والقوات البحرية العسكرية الإندونيسية، بعمق العلاقات الإنسانية والسياسية بين السعودية وإندونيسيا. وعبّر عن امتنانه لحكومة المملكة، ولقائد القوات البحرية على الساحل الغربي، لموافقته على عبور السفينتين الحربيتين الإندونيسيتين KRI JOHN LEE358، وKRI USMAN HARUN359 من مياه المملكة للمرة الثانية خلال العام الحالي.