كاتبة سعودية: ملابس بعض السعوديات في دبي خادشة للحياء

_60371

صورة تعبيرية

وصفت كاتبة سعودية ملابس السعوديات اللواتي يزرن دبي بأنها “سلع خادشة للحياء”.وقالت سارة مطر في جريدة الوطن السعودية إن الأمر وصل إلى مرحلة القرف، رغم الشعور بأنهن ضحايا الفكر المتحرر. ولا تعتبر الكاتبة أن ما تقوم به المراهقات السعوديات في دبي “حرية شخصية”، وإنما هو على حد وصفها “استحداث لصورة يرفضها المجتمع السعودي، ويرفض الجميع تسريبها على أننا جميعا نأمل أن نكون بهذه الصورة القبيحة”.

وتقول سارة مطر :في دبي، أجد أن الوضع بدا يصبح شائعا، بل أحيانا يصل إلى مرحلة “القرف”، والشعور بأن هؤلاء الفتيات هن ضحايا لمفهوم الفكر المتحرر، الذي يعتمد على اختيار ملابس لا يمكن لبسها في الشارع، حتى إن أهل مدينة دبي، يبدون تقززا واضحا وعلنيا مما يحدث من بناتنا وطريقة لبسهن التي تجاوزت الحدود، طبعا لن ترى مثل هذه الأشكال في المجمعات التجارية،إنما ستجدها واضحة جدا،في المطاعم والمقاهي أو في الأماكن البحرية،حيث ستشعر للحظة بالحرقة التي شعرت بها.

وتذمرت الكاتبة حول ما شاهدته في مدينة دبي لعدد كبير من المراهقات السعوديات.قائلة:كنت أتمنى أن أجلس مع إحداهن لأسألها هل تعرف والدتك أو أي أحد من أفراد أسرتك، أنك ستخرجين بهذا اللبس الفاضح وغير المحتشم؟هل تدركين كم عمرك الآن؟ هل ترغبين أن ينظر إليك الآخرون على أنك مجرد سلعة معروضة خادشة للحياء؟ هل تريدين أن تنجبي أطفالا يشبهونك، وإذا كانت إجابتك لا، فلماذا تقومين أنتِ بذلك؟