رانيا محمد: كرّهوني في الوسط الفني ..وأجر الفنانة السعودية أعلى من حافز بقليل – فيديو

449889058

رانيا محمد فنانة هادئة تختصر المسافة بينها وبين من أمامها، كما تختصر المسافه بينها وبين جمهورها، شخصية تقنعك بالغريب وتتحدث بلا تحفظات،دخلت التمثيل حباً في الإذاعة لا العكس كما يُعتقد، تحارب من أجل رفع أجور الفنانات السعوديات رغم وضعها المادي الممتاز، تعيش في وسط لا تحبه كثيراً.
في هذا اللقاء المختصر الذي اجرته معها صحيفة عين اليوم قالت رانيا ما لم تقل من قبل.

* مابين البداية الإذاعية والإتجاه للتمثيل نجد أكثر من علامة استفهام ؟
– سأتحدث بصراحة ، كان التمثيل بالنسبة لي وسيلة للوصول للغاية الأهم بالنسبة لي وهي الإذاعة ، كوني لم استطع الوصول في بداياتي ما حال بيني وبين تحقيق حلمي الأكبر، فاعتقدت أن نجاحي في التمثيل سيفتح لي أبواب الإذاعة على مصراعيها ، ورغم نجاحي في حلقة “كلام نواعم” اليتيمة وما تبعها من ضجيج إلا أنهم لم يختاروني لأسباب أجهلها، إلا أن ذلك كان سبباً في انهيال عروض التمثيل عليّ .

* والآن .. هل هناك نيّة بالعودة للإذاعة بعد نجاحك في التمثيل ؟
– نعم لو عرض عليّ تأكد أني سأعود بقوة ، وسانجح

* ما أسباب عدم نجاحك كمذيعة رغم نجاح الحلقة ؟
– الظهور كمذيعة يحتاج إلى دعم لوجستي كبير، وعلاقات أكبر، و”واسطة” باستطاعتها أن تفرش السجادة الحمراء للمذيع حتى يصل ، أعترف أن فرح ورانيا كانتا من أروع الموجودات وكانتا داعمتان لي في ظهوري الأول .

* مالفرق بالنسبة لك بين التمثيل والإذاعة ؟
– بدون شك أرى التمثيل أصعب بمراحل من كوني مذيعة أو محاورة , عندما تكون أمام فريق عمل بحجم “50″ شخصاً وأكثر ، والأعين مسلّطة عليك قبل الكاميرات والإضاءات تحيط بك من كل الجهات ، وتدخل في شخصية غير شخصيتك فالأمر حينها لن يكون سهلاً .

*وما سر بقائك في التمثيل رغم حبك للإذاعة ؟
– العروض كانت كثيرة علي في التمثيل مقابل انعدام عروض الإذاعه
إضافةً إلى أن الإذاعة المرئية كما أسلفت تحتاج إلى واسطة قوية وعلاقات طبعاً غير المهنيه , لتنجح إذاعياً يجب أن تكون محاوراً جيداً, وأنا للأمانة لم أكن تلك المذيعة ولم أجد من يقف بجانبي سابقاً, نحن هنا في السعودية لا “نعلّم” المبتدئين ولا نقف معهم ,يجب أن تكون جاهزاً , أو تتعلم في الجمهور وهو مالا أقبله .

* وماذا عن كلام نواعم ؟
– دخلت الـ “mbc ” في كلام نواعم بلا وساطة ، ولم أستعين بأي من المقربين من داخل القناة أو خارجها ، وجاء القبول كونهم بحاجة سعوديات للبرنامج
هل الـ “mbc ” تحتاج الى واسطة لدخولها ؟
تحتاج الى شخصية متمكنة أكثر من اللازم , وللأمانة جميع من ظهروا في ال mbc كمذيعات متمكنات، إلا أن البقاء هو من يحتاج إلى الواسطة والعلاقات

* في 2011 صرحتي عبر إحدى الصحف أن الممثلات السعوديات الأقل أجراً ,واستشهدتي بريم عبدالله ومروة محمد كونهما لا تشترطان، وفي 2014 أعدتي نفس التصريح في صحيفة أخرى وبنفس الاستشاهدات ؟
– سمعت عن أجور الفنانات السعوديات وسمعت أيضاً عن أجور الكويتيات, وهنا حقيقة يجب أن تُعلن :المنتج السعودي يعرض على الفنانة السعودية مبالغ زهيدة ويستغل رغبتها في عمل يظهر على قناة بحجم الـ”mbc ” أو روتانا أو القناة السعودية ، ويحقق إنتشار لها , ويعرض عليها “20″ ألف على دور بطوله تمثل فيه “30″ حلقة في ظروف تصوير صعبة ، وإن لم ترضى بذلك يأتي بنجمة من الكويت ويدفع لها “200″ ألف ريال , لأن الكويتيه بالنسبة له تستاهل ، وهم بالفعل يستحقوا، لكننا نستحق أيضاٍ ، وهو بعكس المنتج الكويتي الذي يعطيك ما تستحق

* هل وضعك المادي الممتاز سبب في مسالة رفضك وموافقة الأخريات ؟
إذا اصبح الفن إحتياج مادي يعتبر كارثة , المادة حق من حقوقنا ,لو من باب الصرف على المسلسل ,الفن ( لا يؤكل عيش ) وعملنا بالمجمل لا يتجاوز الشهرين في السنة ، فما هو حال من يصرف على أسرته مالم نصل للأجور العربية, للأمانة وضعي المادي ساعدني لأصرخ بقوة “لا”

* لأجل هذا هددتي بترك العمل الفني ؟
– ومن يهتم هددت أم لا , لكني بالفعل كرهت الوسط

* وبرغم هذا رأيناك في أعمال جديده هل استسلمتي للامر ؟
لا .. عدت بشروطي , قدمت عمليين من إنتاج ” العرض السابع” لفيصل يماني، وبالمناسبة هو أول دور كوميدي لي ونجحت حيث قدمته باللهجة السورية

* حديثك وتمثيلك باللهجة السورية هل هو انحياز للهجة ( أمك) أم إنحياز للفن السوري ؟
– لا هذا ولا ذاك، انا أجيد كل اللهجات المحلية والعربية , وأبدع في المصرية جداً

* هل إتقانك للهجة السورية هي بوابة عبور للدراما السورية ؟
– حلم كبير أن أمثل في الدراما السورية فوقوفي أمام ناصر القصبي مثلاً أفادني وعلمني قيم فنية , رغم صغر دوري , فكيف سيكون الحال مع نجوم سوريا أمثال عابد فهد , بسام كوسة , أيمن زيدان وأدوار أكبر.

* هل بالفعل أن من شروط النجاح في مجال الفن التنازل ؟
– هناك مثل يقول “لو خليّت بليّت” , نعم هناك مواضع معينة يتنازل بها الفنان, والتنازل أنواع تنازل مادي وتنازل معنوي وتنازل عن كرامة وهناك تنازلات أخلاقيه للأسف .

* وإلى أي مدى تنازلت رانيا محمد ؟
– لو تنازلت لوصلت

* هل يعني أن كل من وصلوا تنازلوا ؟
– لا ليس كذلك أبداً ، ليس كل من وصلوا تنازلو , عنّي لت يمكن أن اتنازل عن كرامتي ، هم ربما تنازلوا عن أجورهم فالتنازل يوحي بأشياء كثيرة.

* في السعودية .. من يقدم الكوميديا الحقيقية ؟
– ناصر القصبي ، وراشد الشمراني ، وما سواهما لا يتجاوز التهريج .

* وأنتي اين تجدي نفسك ؟
– فيصل يماني اكتشف الفنانة الكوميدية التي بداخلي

* أين تكمن مشكلة الكوميديا لدينا ؟
– المشكلة الحقيقية لدينا تكمن في النص، لا توجد لدينا أفيهات ولا ربط , كلٌ يجتهد برؤيته , لدينا أزمة كُتاب وأزمة فكر .

* وماذا عن المنتجين ؟
– منتجين.!! شعرت وكأن لدينا شركات إنتاجية ضخمة، هم لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة ، المشكلة حين تأخذ تعميد بعشرة ملايين وتصرف مليون فقط على العمل , هنا نصبح أمام مشكلة طمع ومشكلة عدم إهتمام بالجودة .

* صرف عشر ملايين ! وكأني بإيحاء حول فايز المالكي ؟
– نعم فايز أحد هؤلاء ,استلم مبلغ كبير في عمل لم يكلفه أكثر من مليون، ولا جديد به ,تم تصويره في بيئة شعبية جاهزة ,المكان جاهز، ولم يكلف نفسه بإحضار أسماء فنية ذات قيمة باستثناء الفنانات الخليجيات، وكفنان لم يقدم الجديد فهذا المسلسل هو تكرار لما قدمه في العام الماضي وما قبله، للأمانة وزارتنا تقدر الفن وتعطي ، لكننا لا نقدم لها ولا للتلفزيون السعودي ما يستحق , أنا أقدر فايز المالكي على المستوي الشخصي ،وحديثي هنا عنه كمنتج فقط.