أخطر الموقوفين بالسعودية.. مسن التحق أبناؤه بداعش

6a300099-f5b8-4331-b160-ce6692a0d867_16x9_600x338
مع إعلان وزارة الداخلية السعودية إلقاءها القبض على 88 إرهابياً قبل تنفيذ مخططاتهم، كشفت معلومات جديدة عن تلك المجموعة المكونة من ست خلايا إرهابية موزعة على أربع مناطق سعودية.
هذه المعلومات التي توفرت لـ”العربية.نت” من مصادر مطلعة، تؤكد أن أخطر المقبوض عليهم هو مسن كفيف مستقر في إحدى محافظات منطقة الرياض، ولديه ثلاثة أبناء جميعهم التحقوا بتنظيم داعش.
وأضافت مصادر أن ذلك المسن عمل على تحريض الشباب والمراهقين للقتال إلى جانب داعش، إضافة إلى تعاونه في مغادرتهم البلاد وإيصالهم إلى تلك العصابة.
وأتى ذلك في ظل تأكيد المتحدث الرسمي للوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، في مؤتمره الصحافي بعد إعلان الداخلية عن قبضها تلك المجموعة الإرهابية، أمس الثلاثاء، أن المجموعة عبارة عن 6 خلايا مكونة من 51 شخصاً على تواصل مع “العناصر الضالة” في الخارج بمضمون قائم على التجنيد، وكان هناك بعض المساندة الشرعية من أحد الأشخاص الذي تم القبض عليه، وكان يختص في كتابة خطب صلاة الجمعة لهم، والطرف الآخر يحفز بقاءهم في المملكة لعمل عمليات إرهابية لا تقل عما نفذ في السنوات الماضية في المملكة.
وأضاف أن دور وزارة الداخلية بخصوص استغلال الإرهابيين لشبكات التواصل الإلكتروني يتوقف عند رصد هذه الحالات، أما كشف الهوية التي خلفها فيستدعي التنسيق مع هيئة الاتصالات، وهي بدورها تتولى التواصل مع الشركات المشغلة لهذه الخدمات، مؤكدا أن الدولة بكافة قياداتها تهتم بتفعيل الدور الأسري، مبيناً أن الخلايا التي تم ضبطها تتواصل عن طريق لقاءات واجتماعات فيما بينها عبر الشبكات الاجتماعية.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا