صور: 7 جرائم قتل ستجعلك مستيقظًا رافضًا النوم خوفًا على حياتك

new_Prison_BarsRe331

رصد موقع «بازفييد»، الأمريكي، قائمة بأكثر حوادث القتل المرعبة التي حدثت حول العالم، والتي تم وصف بعض مرتكبيها بالسفاحين، نظرًا لسلسة أعمال القتل التي ارتكبوها متبعين فيها السيناريو نفسه، وأداة القتل نفسها، فيما أعاد البعض عددا من تلك الجرائم إلى أرواح شريرة أتت من الجحيم للخلاص من بعض أهل الأرض- وفقًا لمعتقداتهم. واعتبر البعض أن الظواهر الطبيعية شاركت في تلك الجرائم، مبررين رأيهم بأن عمليات القتل لاتزال لغزًا محيرًا ومثيرًا لهلع المواطنين والمحققين، دون وجود جانٍ فعلي، ولذا ظلت قضايا تلك الجرائم مفتوحة قيد التحقيق حتى الآن.

enhanced-buzz-17883-1394131734-23

1- مزرعة هنتركايفك:

في عشية ليلة 31 مارس 1922، وقع حادث قتل لستة أشخاص يعيشون في منزل ملحق بمزرعة هنتركايفك، في ألمانيا، بسلاح واحد، يشبه الفأس، وكان الضحايا الست هم أندرياس وكاتسيليا، جروبر، وابنته الأرملة فيكتوريا، وأبنائه كاتسيليا وجوزيف، والخادمة ماريا باومجارتنر، وكان يشاع أن هناك علاقة آثمة بين أندرياس، وفيكتوريا، وأن جوزيف ابنهما غير الشرعي.

والمثير أن خادمة المنزل السابقة قررت ترك العمل قبل وقوع الحادث بستة أشهر، مدعية أن الأشباح تسكن البيت، والأكثر إثارة أنه وقبل وقوع الحادث بيوم واحد، أخبر أندرياس الجيران اكتشافه وجود آثار أقدام غريبة بطول الطريق من المزرعة للمنزل، وأن عدة مفاتيح اختفت من المنزل. واكتشف المحققون في الجريمة أن الضحايا الست تم قيادتهم إلى الاسطبل ليتم قتلهم هناك، قبل أن يقوم الجاني بقتل الخادمة الجديدة وجوزيف داخل المنزل.

enhanced-buzz-19550-1394135403-13

2- حادث فيليسكا:

في مساء يوم 9 يونيو عام 1912 تعرضت عائلة مور، التي تضم أربعة أطفال، وكان أكبرهم في سن الحادية عشرة، لحادث قتل مروع استخدم فيه الفأس في الخلاص من الأسرة التي تعيش في مدينة فيليسكا بالولايات المتحدة، وتم اكتشاف الجريمة في صباح اليوم التالي، حيث وجدت الجثث مغطاة بثياب بالية. وكان من بين المشتبه بهم قس يدعى ريفريند جورج كيلي، أشيع عنه ممارسة الاعتداء الجنسي على الأطفال، وآخر يعاني اضطرابات نفسية يدعى أندي ساوير، ورجلان آخران اشتهرا بارتكاب جرائم قتل من هذا النوع يدعيان ويليام مانسيلد، وهنري لي مور.

وتوالت في البلدة حوادث قتل مماثلة تشابهت إلى حد بعيد في السيناريو الذي تمت به، حيث تمت تغطية المرايا الموجودة بالمنزل، وارتدى الجاني قفازات في يده، ثم توجه لغسل يده بحوض المطبخ، وبعدها توجه الشخصان المشتبه بهما لقتل أسرتيهما بالطريقة نفسها، وبرغم حوادث القتل السابقة والتالية فإن أحد لم يمكنه التوصل للجاني الحقيقي.

enhanced-buzz-30167-1394137280-8

3- حادث نيوأورلين:

خلال الفترة بين عامي 1918 و1919 قام شخص بقتل 8 أشخاص في مدينة نيو أورلينز وأحياء مجاورة لها، باستخدام الفأس، وكان أغلب الضحايا من الأمريكيين والإيطاليين، ويذكر أن معظمهم قتلوا بالآلة نفسها.

ويوم 13 مارس 1919 نشر شخص أطلق على نفسه اسم (رجل الفأس) رسالة بإحدى الصحف تقشعر لها الأبدان، جاء فيها: «لست بشرًا، ولكنني روح شريرة أتت إليكم من آخر جحيم، وأنا الذي تطلقون عليه أنتم أهل أورليانز وشرطتها الرجل الفأس، وحين أجد الوقت مناسبًا سآتي وأقتل ضحايا آخرين، وأنا وحدي أعلم على من سيكون الدور، ولن أترك خلفي أى أثر سوى فأسي الملطخة بالدماء»، ولم يتعرف شخص حتى الآن على الرجل الفأس، وتوقفت حوادث القتل فجأة مثلما بدأت فجأة.

enhanced-buzz-18636-1394227286-7

4- حوادث قتل على ضوء القمر:

بين فبراير ومايو 1946 قام شخص أطلق على نفسه اسم Phanthom Killer بإطلاق الرصاص على 10 أشخاص، 5 منهم ماتوا في مدينة تكساركانا، وأشيعت خرافة أن الأشخاص قتلوا بسبب تعرضهم لضوء القمر وهو في طور الاكتمال، وأصاب الرعب أهل المدينة، حتى قاموا بتغطية نوافذ منازلهم، بحيث لا ينفذ منها ضوء القمر، ولكن الناجين الأولين من رصاصه وهما ماري جيني، وجيمي هوليز، وصفا القاتل بأنه رجل طويل، وتوجد بوجهه ثقوب في مكان عينيه وفمه، وتم رصد 400 شخص مشتبه به في ذلك الحادث، ولم يتم حله حتى الآن.

enhanced-buzz-5501-1394213156-16

5- جزار كينجزبري ران المعتوه:

أطلق عليه ايضًا اسم قاتل كليفلابند ترسو، قام بسلسلة أعمال قتل في كليفلاند خلال فترة الثلاثينيات، وعرف باسم جزار كينجزبري ران المعتوه، لأنه يقوم بقطع رأس ضحاياه، وأقاربهم، وأحيانًا ما يقوم باستئصال الغدد التناسلية للذكور من ضحاياه. والعديد من ضحاياه لا يتم اكتشاف جثثهم إلا بعد القتل بشهور، وآخرون لم يمكن تحديد هوياتهم لعدم العثور على رؤوس جثثهم.

enhanced-buzz-28955-1394221704-8

6- جاك الغاضب:

أطلق اسم جاك الغاضب أو Jack the Ripper على مجرم قام بسلسلة أعمال قتل في أحياء لندن الفقيرة خلال عام 1888، 5 منها كانت جرائم قتل لشخصيات كنسية، و11 أخرى قام خلالها جاك بقتل فتيات تمارسن الجنس، بقطع الرقبة بآلة حادة، وتشويه أجسادهن بعد الخلاص منهن، وأحيانا ما كان يقوم باستئصال بعض الأعضاء من جثة الضحية، حتى اعتقد البعض أن جاك خضع لعملية جراحية تسببت له في عقدة، وهى التي دفعته لهذا النوع من القتل الذي يليه استئصال الأعضاء.

وتلى حوادث القتل كتابة جاك عدة رسائل كان يدعي فيها أنه قام بتحمير جثث بعض الضحايا وتناولها، حتى إن بعض الرسائل التي كان يتركها للعامة بعد فترة قصيرة من ارتكاب الجريمة كان يوجد بها جزء من كلية ضحيته، وفي ذلك الحادث هناك 100 شخص مشتبه بهم.

enhanced-buzz-7006-1394228424-4

7- زودياك السفاح:

أطلق اسم زودياك على مجرم ارتكب سلسلة من أعمال القتل شمال كاليفورنيا، خلال الفترة بين أواخر الستينيات، واوائل السبعينيات، وادعى زودياك في رسائل عديدة كان يرسلها للصحف أنه قتل حوالي 37 شخصا، 7 منهم تم التعرف عليهم، و4 أزواج شباب، و2 منهم نجيا من الموت، واعتمد زودياك في تنفيذ جرائمه على إطلاق الرصاص على الضحايا داخل سياراتهم أو بالقرب منها، وكان نص إحدى الرسائل التي كتبها بحروف كبيرة، وبعثها لإحدى الصحف كالتالي: «أحب قتل البشر لأن قتلهم ممتع أكثر من قتل الحيوانات البرية، وفي عالم الغابة يكون الإنسان هو أخطر حيوان»، وادعى الكثيرون في السنوات الأخيرة وجود علاقة تربطهم بزودياك، ولكن القضية مازالت مفتوحة وقيد التحقيقات.

شاهد أيضاً:
صور: دمج الرسوم الكارتونية بالصور الواقعية بشكل رائع
صور: تمساح صغير يخيف عائلة أسود ويمنعها من الشرب
صور: كيف يتم خفض عقوبة 20 سنة في سجن دبي؟