السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

موظفو المطارات السعودية: سعوديات يسافرن بوجه ويعُدن بآخر

uu

تدخل المطار سعوديات عائدات من الخارج، بتغيير في ملامح الوجه يكون أحياناً جذرياً، أو كما يقول موظفو المطارات السعودية “يعبرن الحدود بوجه ويعدن بآخر”، فيكون من الصعب المطابقة والتحقق من أن صورة الجواز أو الهوية الوطنية، تعود للسيدة ذاتها أم لا.
فهناك تغير في ملامح الوجه يشوبه انتفاخ، وغالباً ما تكون قطع اللاصق الطبي لا تزال تحيط بالوجه والأنف تحديدًاً، ما يستدعي السؤال والتدقيق.
وتغضب معظم السيدات السعوديات اللاتي خضعن لجراحات تجميلية، عند سؤالهن عن سبب الانتفاخ ووجود اللاصق، فيجبن بلهجة شديدة أن السبب جراحة جراء حادثة مرورية، حتى اعتاد الموظفون على تلك الردود، وقال أحدهم؛ قد تكون العين هي العلامة الفارقة، فتغيير الأنف كفيل بأن يغير شكل الوجه كاملاً.
وعلى رغم وجود عيادات تجميل في السعودية، إلا أن غالبية الراغبات في إجراء هذه الجراحات يفضلن الخضوع لها بمباضع خارج البلاد، ويعتقد أن ذلك من باب “التباهي”، أو “ملاحقة الموضة”.
وصنفت تقارير نشرت أخيرًاً المرأة السعودية “الأولى” بين نساء العرب في جراحات التجميل، وفق إحصاء أجرته الجمعية الدولية للجراحة التجميلية، وكشفت التقارير أن “الإقبال على جراحات التجميل آخذ بالانتشار بين الفتيات في سن تراوح بين 19 و30 عاماً، وبذلك تشغل السعودية موقعاً متقدماً بين أول 25 دولة في العالم لناحية معدل جراحات التجميل. وتشارك في هذا المجال كل من أميركا والهند والصين والبرازيل والمكسيك، وفق إحصاء الجمعية الدولية للجراحة التجميلية.
وبلغت نسبة إقبال السيدات السعوديات على جراحات التجميل 40 في المئة، بين الفئة العمرية من 28 إلى37 عاماً، و18 في المئة من سن 20 إلى 30، و25 في المئة من سن 37 إلى 50، في حين أن 17 في المئة من السيدات من الفئات العمرية السابقة لا يلجأن إلى الجراحات التجميلية، لأنهن يرين أهمية وجود “ضرورة لإجراء العملية، وليس للتغيير والتبديل والظهور بشكل مختلف” إلا أن هذه الجراحات أصبحت “موضة”، من دون حاجة حقيقية لإجرائها.
وقالت “منار”؛ التي عادت للتو من الخارج بعد عملية تجميل الأنف؛ يعلم الجراحون أن تغيير الشكل قد يسبب مشكلة في المنافذ الحدودية، قدم لي الطبيب شهادة تفيد بإجرائي عملية تجميل، وطلب مني تقديمها في المطار، في حال حصل لبس وهذا وارد، ولكني لم أحتجها، فبالإمكان التأكد بقليل من التركيز من جانب المسؤولة عن مطابقة الصورة في الجواز مع الوجه على الواقع.
وصادفت منار حالة أخرى، لسيدة عادت بعدما خضعت لجراحات عدة، شملت تجميل الأنف، ورفع الحاجب والجبين، مع نفخ الخدين. وقالت؛ يبدو أنها جلست فترة للنقاهة، فلم تكن اللواصق الطبية كاملة على الوجه، وما كان من أمن المطار إلا إيقافها لعدم التطابق، وأظهرت شهادتها لتؤكد أنها أجرت جراحة تغيير، تعتبر جذرية.
ويفترض بقاء اللاصق على الأنف بعد الجراحة لمدة ستة أشهر، وهي المدة التي قضتها أم نور لتقويم أنفها، قائلة؛ عبور الحدود بعد تغيير الشكل محرج، فتغيير الأنف من جهة، والانتفاخ في كامل الوجه من جهة أخرى، يجعلان التطابق صعبًاً، لذلك عدت بتقرير طبي يوضح الجراحات التي أجريتها، وقدمتها للموظفة في المطار، بعد أن لاحظتُ علامات التعجب على وجهها.
إلا أنها أمعنت النظر وتفحصت ملامح وجهي من جميع الجوانب، وتحدثت أم نور عن آلام ما بعد العملية؛ الألم قاتل، ولا تخففه إلا الحقن والحبوب المسكنة، إلا أنها لا تنهيه، فهو لا يزول سريعاً، وقد لا يتشكل الأنف بشكله النهائي الا بعد عام من الجراحة.
بدوره، كشف المتحدث باسم مديرية الجوازات السعودية المقدم “أحمد اللحيدان”، عن حالات اشتباه جراء جراحات التجميل، وقال؛ نواجه هذا الاشتباه بالبصمة، فهي ما يقطع الشك باليقين، وتطلعنا ما إذا كانت الصورة في جواز السفر، أو الهوية الوطنية للسيدة نفسها، لافتاً إلى أن هناك منافذ ومطارات تعتمد البصمة في حال الاشتباه فقط، وأخرى تعمل بها في شكل دائم، وأوضح اللحيدان أن هناك حالات تصعب فيها المطابقة بالعين، فيحال الراكب إلى “البصمة” أما تجديد الجواز فيعتمد على النظام المركزي وهي الصورة ذاتها الخاصة ببطاقة الهوية الوطنية.

المصدر: صحيفة الحياة

شاهد أيضًا:

سيارة بورش معدلة لسعودي في مزاد بلندن
صور: معلمٌ ابتدائية بجدة يهدي طلابه المتفوقين أجهزة آيباد
صور: مصرع شخص وإصابة 60 آخرين في سقوط حافلة بتقاطع الملك فهد والإمام محمد بن سعود بالرياض

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات