شفاعة أمير الرياض ونائبه تنهي خلاف أسرتين امتد لأربعين عامًا

jn

أمير الرياض ونائبه خلال استقبالهما الأسرتين المتنازعتين

نجحت مساعي صاحب السمو الملكي الأمير “خالد بن بندر بن عبدالعزيز”؛ أمير منطقة الرياض ونائبه الأمير “تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز”؛ في التئام شمل أسرتي “آل حمد” و”آل هلتان” من “آل أبو سباع الدواسر”، حيث اجتمع عدد من أفراد الأسرتين في مكتب أمير منطقة الرياض بقصر الحكم وحثهم الأمير؛ “على الصلح وجمع الكلمة ونسيان الماضي وتذكر الأجر المترتب على ذلك.
وأوضح؛ أنه حين يعرض عليهم الصلح ونبذ الخلافات فهو يستجيب لله عز وجل أولاً ثم لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الذي يؤكد في كل مناسبة أهمية اجتماع الكلمة بين أبناء الوطن الواحد، وأنه يكرر دائماً العناية بتقديم كلما يحقق المصلحة العامة للجميع، وقد استجاب الجميع لشفاعة الأمير ونائبه مثمنين هذه المبادرة الطيبة التي يطوون بها صفحة خلافات زادت على أربعين عامًا تطورت فيها النزاعات من المناوشات اليسيرة إلى حمل السلاح وسقوط قتيلين من كل أسرة إضافة إلى عدد من الجرحى والمصابين من الطرفين جراء إطلاق النار الذي حدث بينهم، وأن بعض أبنائهم عاشوا الشتات والفرقة وعدم الاستقرار، كما قدموا شكرهم الجزيل لوكيل إمارة منطقة الرياض عبدالله بن مجدوع القرني وللدكتور محمد بن مران بن قويد على مساعيهما الحميدة التي بذلت لإزالة الخلاف وجمع الكلمة، وفي نهاية الجلسة تعانق الجميع فيما بينهم وأبدوا فرحهم وسرورهم بهذا اللقاء.

المصدر: صحيفة الرياض

شاهد أيضًا:

كورونا: وفاة استشاريين في جدة.. والصحة العالمية تدرس إعلان طوارئ صحية
محكمة الاستئناف تؤيد حكم جلد صحفي سعودي تعزيزاً أمام بوابة أدبي الشرقية
صور: طالبة تكتشف خطأ في كتاب الحديث بالمرحلة الابتدائية