توظيف هاكرز في جهات أمنية

هاكر-فلسطيني

يدرس المركز الوطني للأمن الإلكتروني التابع لوزارة الداخلية إمكانية توظيف مخترقين “هاكرز” سعوديين بالمركز في الدفاع الإلكتروني وتحديد الثغرات في الشبكات الإلكترونية المستخدمة في السعودية، إذ أكد منسق العلاقات الخارجية بالمركز الدكتور “زيدان العنزي”، أن جزءًا من استراتيجية المركز الاستفادة من خبرات المخترقين السعوديين ذوي الطاقات المميزة.
وأوضح؛ أن المركز يدرس إخضاع هؤلاء الشباب لدورات تدريبية بهدف الاستفادة منهم وتحويل طاقاتهم إلى إنتاجية مبرمجة ومفيدة، “إذ إن بعض الشباب المخترقين لديهم مهارات اختراق موقع الكتروني فقط وليس اختراق شبكات مبرمجة”.
وأشار العنزي؛ إلى أن توظيف هؤلاء الشباب سيكون مشروطاً بعدم تسببهم في إلحاق الأذى بجهات حكومية وارتكاب جرائم الكترونية، وأن تكون اختراقاتهم السابقة بهدف الشهرة وإثبات الذات وليست ذات ضرر، مبيناً؛ أن سياسة استقطاب المخترقين ليست بالضرورة أن تكون فاعلة 100 %، وإنما عامل مساعد.
وشجع الجهات الحكومية والجامعات السعودية على توظيف الشباب ذوي القدرة على الاختراق بعد إخضاعهم لدورات تدريبية لضمان جعلهم ذوي نفع وفائدة في مجال الأمن الإلكتروني. وأفصح عن قدرة المركز على تحديد مصادر الاختراقات التي ربما تتعرض لها الجهات الحكومية والبنى التحتية السعودية، على أن تقدم تلك المعلومات مرتبطة بأدلة وبراهين تدين هؤلاء المخترقين إلى الجهات المعنية لملاحقتهم عبر الشرطة الدولية الإنتربول، لافتاً إلى أن بعض المخترقين يعمدون على مبدأ التعقيد في الهجوم من خلال الدخول لشبكات أناس آخرين وشن هجماتهم من خلال تلك الشبكات.
وأكد أن؛ استخدام المعايير الدولية في الحماية قادر على صد 80% من الهجمات الإلكترونية، وأن المركز سيساعد الجهات الحكومية على الاستفادة من تلك المعايير وتطبيقها، وأبان أن المركز يعمل بشكل إيجابي لتطوير أعماله وأدواته، ووضع اللبنات الرئيسة لاستقطاب أحدث التقنيات في الأمن الالكتروني وتطبيق النماذج الأمثل عالمياً لحماية البنى التحتية السعودية من الاختراقات، مشيراً إلى أن المركز لا يستطيع منع الاختراقات والهجمات، وإنما سد الثغرات التي يستغلها المخترقون.
ولفت؛ إلى أن أهمية تبادل المعلومات ظهرت بعد أن خرجت الهجمات الإلكترونية من نطاق سرقات المعلومات والدخول للشبكات بهدف إثبات القدرة على الاختراق إلى هجمات مهندسة هدفها تعطيل الشبكات الإلكترونية التي تقوم عليها البُنى التحتية للشركات الكبرى.
وأضاف؛ أن هناك شركات دولية معنية بالأمن الإلكتروني تبيع معلومات عن اختراقات تعرضت لها مؤسسات أجنبية إلى جهات في دول عدة، لتكون تلك المعلومات استباقية للجهات عن نوعية الاختراقات وكيفيتها والثغرات التي استغلت.

المصدر: صحيفة مكة

شاهد أيضًا:
السجن 15 عام و1600 جلدة لمتهم هرب مخدرات بـ طائرة شراعية
بعد 11 عامًا من جريمة قتل بالسعودية محكمة يمنية تطالب بـ الشهود والأدلة
مواطن يطلِّق زوجته بعد ظهورها بمقطع فيديو وهي تقود السيارة